تقرير يروي تفاصيل قتل 11 ألف معتقل في سجون الأسد


قال ثلاثة مدعين سابقين في محاكم جرائم الحرب إن مصورا بالشرطة العسكرية السورية قدم "أدلة واضحة" تظهر التعذيب والقتل المنظم لنحو 11 ألف معتقل في السجون السورية في ملابسات تذكر بما حدث في معسكرات التعذيب النازية.

وقال المدعون السابقون الثلاثة إن مسؤولين سوريين قد يواجهون اتهامات بجرائم حرب نتيجة للأدلة التي قدمها مصور الشرطة العسكرية الذي انشق.

وقال أحد المدعين إن الأدلة قدمت توثيقا "لأعمال قتل على نطاق واسع" شبيهة بما حدث في معسكري التعذيب النازيين في بيلسن وأوشفيتز إبان الحرب العالمية الثانية.

وستزيد الصور المروعة الضغوط على الرئيس السوري بشار الاسد الذي تقول الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون إنه ارتكب جرائم حرب ضد شعبه. وينفي الاسد تلك الاتهامات ويقول انه يقاتل "إرهابيين" يريدون استخدام سوريا لنشر الفوضى في أنحاء الشرق الأوسط.

لكن الصور التي قدمها المصور المنشق الذي فر من سوريا بعد أن سلم الصور وعددها 55 ألف صورة لمعارضي الأسد تظهر جثثا هزيلة ومشوهة.

وظهرت على الجثث آثار تعذيب وظهر بعضها بلا أعين. وظهرت على جثث أخرى علامات على الشنق أو الصعق بالكهرباء.

وجاء في تقرير المدعين الثلاثة الذي يقع في 31 صفحة "هناك أدلة واضحة من شأنها توفير وقائع مقنعة للمحكمة عن تعذيب ممنهج وقتل أشخاص معتقلين بواسطة عملاء الحكومة السورية."

وأضاف التقرير أن هذه الأدلة "ستدعم أيضا نتائج عن جرائم ضد الإنسانية وقد تدعم أيضا نتائج عن جرائم حرب بحق النظام السوري الحالي."

ونشر التقرير بينما تجمعت أطراف الحرب الأهلية السورية لعقد محادثات سلام في سويسرا برعاية دولية.

وعمل المصور المنشق الذي يشار إليه باسم "قيصر" والذي لم يتم الكشف عن شخصيته لوسائل الإعلام محققا جنائيا لدى الشرطة العسكرية السورية على مدى 13 عاما سابقة على انشقاقه.

لكن وظيفته أصبحت منذ بداية الحرب الأهلية تسجيل الوفيات لصالح السلطات السورية وقال إن تصوير ما يصل إلى 50 جثة يوميا سبب معاناة نفسية له ولزملائه.

وارسلت الصور التي حصل عليها إلى الحركة الوطنية السورية التي تلقى دعما من قطر.

وإطلعت رويترز على التقرير لكن لم يتسن لها التحقق من صحة الصور التي قدمها "قيصر" أو الاتصال به. ولم يتسن ايضا الحصول على رد من الحكومة السورية.

وفحص المدعون السابقون الثلاثة -الذين عملوا بمحاكم جرائم الحرب ليوغوسلافيا السابقة وسيراليون- الأدلة وأجروا مقابلات مع المصدر الذي بعث إليه "قيصر" بالصور والملفات في ثلاث جلسات على مدى الأيام العشرة الماضية. ووجدوا أنه جدير بالتصديق.

وصدر التقرير بعنوان "تقرير بشأن مصداقية بعض الأدلة فيما يتعلق بتعذيب وإعدام أشخاص يحتجزهم النظام السوري الحالي". وقال التقرير "لم يجد فريق التحقيق أن الشاهد المدعو قيصر صادق فقط وإنما وجد أيضا أن روايته أكثر إقناعا."

وأعد التقرير السير ديزموند دي سيلفا رئيس الادعاء السابق للمحكمة الخاصة بسيراليون والسير جيفري نايس كبير ممثلي الادعاء السابق في محاكمة الرئيس اليوغوسلافي الاسبق سلوبودان ميلوسيفيتش والاستاذ الجامعي ديفيد كرين الذي وجه الاتهام الى الرئيس الليبيري تشارلز تيلور في محكمة سيراليون.

وقال دي سيلفا وهو أحد كبار المحامين في بريطانيا "بعض الصور التي رأيناها كانت شبيهة تماما بصور أشخاص من بيلسن وأوشفيتز.

"إنها قمة جبل الجليد لأن هذا يتضمن 11 ألفا (قتلوا) في منطقة واحدة فقط... هذا لا يعني القول بأن الطرف الآخر لم يرتكب أيضا جرائم خطيرة. اعتقد أن هناك أدلة دفعت أناسا على قدر كبير من المسؤولية إلى القول بأن هناك جرائم ارتكبت من الجانبين.

"لكننا نرى أن من الواضح أن الحكومة هي التي ارتكبت أعمال القتل الواسعة النطاق هذه لأناس قيد الاعتقال."

وأظهرت الصور التي تضمنها التقرير جثثا هزيلة لشبان على بعضها آثار لضمادات حول العنق أو إصابات تبين أنهم تعرضوا للضرب بأجسام تشبه القضبان.

وقال "قيصر" لفريق التحقيق إن وظيفته كانت التقاط صور للقتلى المحتجزين لكنه لم يزعم أنه رأي عمليات الإعدام أو التعذيب.

وقال التقرير "كان هناك ما يصل إلى 50 جثة لتصويرها يوميا وهو ما يحتاج من 15 إلي 30 دقيقة عمل لكل جثة."

وقال التقرير إن الصور سمحت بإعداد شهادة وفاة دون أن ترى ان يطلب من اسر القتلى مشاهدة الجثث وأكدت أيضا أن أوامر إعدام كانت تنفذ.

وأضاف التقرير ان اسر القتلى كان يجري بلاغهم بأن سبب الوفاة هو إما الإصابة "بنوبة قلبية" أو "مشاكل في التنفس".

وجاء في التقرير "إجمالا توجد أدلة على أن عددا كبيرا من الموتى كانت اجسامهم هزيلة وأن أقلية كبيرة كانوا مقيدين وبعضهم تعرضوا للضرب بأجسام تشبه القضبان."

أضف تعليقك

تعليقات  0