نقابة نفط الخليج تحذر من التلاعب بمكتسبات العاملين في القطاع النفطي



انتقد نائب رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين بالشركة الكويتية لنفط الخليج فواز بندر العتيبي أسلوب المماطلة والتباطؤ من قبل مسؤولي مؤسسة البترول الكويتية في اتخاذ القرار الصحيح الذي يصب في مصلحة ألاف العاملين في القطاع النفطي .

وبين العتيبي ان القرار الذي تم اتخاذه من قبل مؤسسة البترول الكويتية لا يمت بصلة للدراسة ولا يحقق العدالة الاجتماعية و المساواة المزمعين من لجنة تعويضات وتطوير القياديين في القطاع النفطي المنبثقة من مجلس إدارة المؤسسة بل يعتبر انتقاص و تعدي على حقوق تم الاتفاق عليها مسبقاً ولا يجوز المساس أو الإخلال بها .

وأكد العتيبي ان التوتر الذي سيحدث خلال المرحلة القادمة بين ممثلي العمال من النقابات النفطية ممثلة في اتحاد عمال البترول والمؤسسة بسبب العبث في المكافأة الخاصة بمشاركة النجاح للسنة المالية 2013/2014 وتقليصها ستوصل الأمور إلى التصعيد ما لم يتم التراجع عن القرار أمام صمت وزير النفط الذي بدا خطواته الأولى بتأزيم العلاقة مع عمال القطاع النفطي مما يثير التساؤلات كونه من رحم مجلس الأمة والذي يجب ان يكون حريص على مقدرات العنصر البشري في هذا القطاع الحيوي .

وأوضح العتيبي بان مكافأة المشاركة بالنجاح قد أخذت وجهات النظر الكاملة عند إقرارها ولا يجوز الاتفاق على خلاف ذلك أو الإخلال والمساس به مستغرباً من عدم استشارة الاتحاد ونقاباته مما يمثل تجاوزاً صارخا للمنظمات النقابية وتعدي على الاتفاقيات المبرمة مع اتحاد البترول الخاصة بالحقوق والمزايا المالية المكتسبة للعاملين في القطاع النفطي بما يحقق المصلحة العامة للعمل و العمل في آن واحد وليس من طرف العمل فقط .

واستطرد العتيبي بان سلاح الإضراب الذي يستخدمه العامل للدفاع عن حقوق بات واجباً أكيدامع قرارات مؤسسة البترول الكويتية المجحفة و المفاجئة تجاه العاملين وكان يجب على المؤسسة ان تعي جيدا الدروس السابقة لعمال القطاع النفطي في مختلف الأزمات التي وهي من يستطيع تجنبه ،ولا مجال للشدة و الصرامة في التشبث بقرارات لا أساس لها من الصحة لردع العمال عن الدفاع عن حقوقهم المكتسبة .

وزاد العتيبي بان تلك المطالب التي يعتبرها البعض فئوية ولا تلبي رغباتهم هي حقوق مكتسبة لعمال يخدمون المصالح العليا للبلاد من خلال إدارة الاقتصاد النفطي متسائلا كيف لدولة الكويت ان تبحث عن اسم عاصمة النفط في العالم و مؤسساتها تهدر حقوق العاملين ومكتسباتهم .

من جهته قال العتيبي ان لائحة المكافأة الجديدة لا تخدم العدالة الاجتماعية كما يزعم أعضاء مجلس إدارة المؤسسة لان القطاع النفطي قطاع يختلف في طبيعته عن جميع قطاعات الدولة وان دورهم في مجلس إدارة المؤسسة ينحصر في الارتقاء بهذا القطاع والوصول به للاستخدام الاستراتيجي الأمثل ولتحسين الجودة والأداء وتطوير الخدمات وتفادي الأخطاء السابقة دون العبث بمقدرات العاملين ودون محاولة الظهور على أكتاف العاملين في المشاق والمخاطر لتحقيق عدالة مزعومة فهذا ليس دورهم.

وتمنى العتيبي من وزير النفط استيعاب رسالة النقابات النفطية جيدا وجاء دوره تجاه القرارات المتخبطة والطائشة لمجلس إدارة المؤسسة ليكون الداعم لمكتسبات العمال الذين قرار سريع للرجوع إلى المربع الأول وإبقاء الوضع على ما هو عليه لمكافأة “المشاركة في النجاح”وصرفها حسب آلية المتبعة للسنوات السابقة.


أضف تعليقك

تعليقات  0