"واشنطن بوست": إدارة أوباما تتجه نحو الفشل في التعامل مع ملف سوريا



انتقدت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية في افتتاحيتها سياسة الإدارة الأميركية إزاء سوريا، لافتة إلى ان "إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تتجه نحو الفشل في هذه القضية".

وأشارت الصحيفة إلى أن "العالم الخارجي يزداد شللا إزاء التقارير التي تتحدث عن الفظائع في سوريا، كقنابل البراميل التي تلقي على المدارس، وصواريخ السكود التي تستهدف المنازل السكنية، والأحياء المحاصرة التي يموت فيها الأطفال من الجوع. إلا أن التقرير الذي صدر يوم الاثنين الماضي من قبل فقهاء في القانون الدولي يجب أن يوخز بعض الضمائر. فالتقرير الذي استند إلى 55 ألف صورة تم تهريبها خارج البلاد، وأغلبها تم التقاطها من قبل منشق عن الشرطة العسكرية، ويقول إن 11 ألف شخص من المحتجزين لدى الحكومة السورية بين عام 2011 وأغسطس الماضي، تعرضوا للتعذيب وحتى إن بعضهم فقدوا أعينهم. وأكثر من 40% من الجثث تحمل علامات هزال في دلالة إلى تجويع السجناء بشكل منهجي".

ورأت ان "الدبلوماسية التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في جنيف 2 لا تقدم أي وسيلة لمحاسبة نظام بشار الأسد على هذه الفظائع أو حتى وقفها. بل على العكس، من الممكن أن تدعم حكومة الأسد بالتعامل معها على أنها فريق شرعى للتفاوض معه على مستقبل سوريا. ويصر كيري على أن المحادثات ستؤدي على حكومة انتقالية تستبعد الأسد، لكن الوفد السوري يرفض هذا الافتراض ولا يوجد مؤشر على أن روسيا وإيران، حلفاء الأسد، سيفكرون في أمر آخر".

أضف تعليقك

تعليقات  0