الوفد الرسمي السوري الى (جنيف 2) يؤكد ضرورة التوصل لحل جذري لكل المشاكل





(كونا) -- اكد الوفد الرسمي السوري الى مفاوضات (جنيف 2) ضرورة ان يصل الحوار مع وفد الائتلاف الوطني المعارض الى حل جميع المشاكل المتعلقة بالازمة السورية.

وقال التلفزيون السوري ان الوفد اكد انه جاء الى جنيف على امل الوصول الى حل واضح وجذري للمشاكل الانسانية والامنية والسياسية لا الحصول فقط على هدنة مؤقتة لعدة ساعات بالشهر لمنطقة صغيرة.

واضاف التلفزيون ان وفد المعارضة طالب بايصال المساعدات الى منطقة صغيرة في حمص وان الوفد الرسمي يؤكد ان الدولة تقوم بايصال المساعدات بشكل يومي لكل المناطق التي تستطيع الوصول اليها مؤكدا انه لا يمكن البدء بالمسألة الانسانية قبل الترتيبات الامنية على الارض فالمساعدات تتعرض لاطلاق نار وقذائف الهاون والتفجيرات.

وتابع التلفزيون نقلا عن مصادر وفده ان الوفد طالب الامم المتحدة ممثلة بالمبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا الاخضر الابراهيمي بوقف الارهاب على كامل الاراضي السورية ويصر على اهمية التوصل الى حلول تتضمن وصول المساعدات الانسانية الى كل المناطق المحتاجة.

وقال التلفزيون السوري ان "وفد الائتلاف الوطني المعارض هدد اكثر من مرة بوقف مؤتمر جنيف" في حين طالب الوفد النظام "بالافراج عن المختطفين والرهائن الذين تتخذهم المعارضة كدروع بشرية".

وعلى صعيد متصل اكد وزير الاعلام السوري عمران الزعبي ان الوفد الحكومي منفتح على كل نقاش يتعلق ببيان (جنيف 1) وبالتحفظات السورية المعلنة وليست السرية.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن الزعبي ان الوفد السوري الرسمي موجود في جنيف لاطلاق عمل ومسار سياسي واقعي ومنطقي يعنى بالشأن السوري ولا يسمح للاخرين بالتدخل مشيرا الى ان الوفد ينتظر من وفد الائتلاف الوطني المعارض شيئا يشبه ذلك.

وقال الزعبي انه بعد صدور بيان (جنيف 1) مباشرة كان هناك موقف سياسي رسمي سوري معلن ومبلغ الى الامم المتحدة والدول الكبرى حول التحفظات على البيان في اشارة الى تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحية.

واضاف ان "الطرف الاخر اذا تفاجأ بهذه المسألة الان فهذا موضوع يخصه وحده فنحن لدينا موقف في هذه المسألة ولدينا مواقف في مسائل اخرى ولدينا ما يكفي من القدرة على النقاش والمحاججة والبحث في التفاصيل والسعي نحو توفير مناخ يمكن ان يكون فيه جهد مشترك لاعادة الامن والاستقرار الى سوريا".
أضف تعليقك

تعليقات  0