(الخارجية) تقيم حفلا بمناسبة اصدارها كتابا حول حقوق الانسان في الكويت




(كونا) -- أقامت وزارة الخارجية حفلا اليوم بمناسبة اصدارها كتابا حول دور الكويت في مجال حقوق الانسان تحت عنوان (حقوق الانسان في دولة الكويت..الاسس والمرتكزات) وذلك برعاية وحضور وكيل الوزارة خالد الجارالله.

وقال الوكيل الجارالله في كلمة أثناء الحفل ان اصدار الكتاب يأتي ضمن اطار حرص وزارة الخارجية على تبني مشاريع حيوية عملت على تجسيدها وتنفيذها ضمن خطة التنمية المتعلقة بتعزيز دور وجهود دولة الكويت في مجال حقوق الانسان.

وأضاف ان الكويت "أولت اهتماما مضاعفا بالانسان وحقوقه منذ نشأتها وتأصلت تلك القيم في المجتمع الكويتي وأصبحت من مميزاته مرتكزات التعامل بها وفق قناعة راسخة بأن قضية حقوق الانسان محور أساسي في تعاطي العالم والمجتمع الدولي مع قضايانا المعاصرة".

وأوضح أن عصر الاستقلال والدستور جسد النصوص والتشريعات والقوانين التي صدرت احتراما وتقديرا واجلالا لحقوق الانسان وللالتزام بتلك الحقوق ضمن اطار دولة المؤسسات والقانون لافتا الى أن انضمام دولة الكويت الى غالبية الاتفاقيات ذات العلاقة بحقوق الانسان يؤكد التزامها بتلك الحقوق.

وذكر ان تقديم دولة الكويت أيضا تقاريرها في هذا المجال الى مجلس حقوق الانسان ضمن موعدها ووفقا لمعاييره ومنطلقاته انما يشكل دليلا آخر على قناعة راسخة بأهمية الانسان وحقوقه.

وبين أن وزارة الخارجية عملت على تجسيد توجه الحكومة بالاهتمام بحقوق الانسان ووضعت خططا تتضمن ايصال الصورة المشرقة للكويت في هذا المجال الى العالم ككل

"ومن ضمن هذه الخطط وضع برامج تدريبية لتأهيل طاقم وزارة الخارجية ضمن مشروع خطة التنمية عن طريق اقامة دورات تدريبية متواصلة متخصصة بالتعاون مع مجلس حقوق الانسان بغية اطلاعهم على آخر تطورات هذا الملف الهام والحيوي بالنسبة للكويت.

وأضاف الوكيل الجارالله في السياق ذاته أن مجمل ذلك "أكسب دبلوماسيينا المزيد من الخبرات والمهارات التي يحتاجونها في عملهم المستقبلي لتمثيل دولة الكويت".

وقال "اننا نحتفل اليوم بالجهات الحكومية التي شاركت في اصدار هذا الكتاب الذي يضم بين دفتيه جهودا كبيرة ومتواصلة قامت بها الكويت وذلك لتعزيز التزامها بحقوق الانسان على مدى عقود من الزمن ليكون مرجعا للمختصين والمهتمين في هذا المجال وليوثق التزام دولة الكويت بهذا المجال".

من جانبه قال الوكيل المساعد لقطاع البحوث التربوية والمناهج في وزارة التربية الدكتور سعود الحربي في كلمة ألقاها باسم الجهات الحكومية التي شاركت في إصدار الكتاب "ان قضية حقوق الانسان اصبحت مطلبا عالميا ودوليا وتعكس تطور الدولة على المستويين الثقافي والقانوني ".

وأضاف الحربي ان قضية حقوق الانسان عبارة عن حقوق طبيعية لا يمكن فصلها عن الانسان مشيرا الى أن احترام حقوق الانسان متجذر في تاريخ الكويت الوطني والعربي والاسلامي.

وذكر ان دستور الكويت "مليء بقيم حقوق الانسان حتى قبل انضمامها الى العديد من الاتفاقيات في هذا المجال" لافتا الى أن الكويت لا تخشى أي شيء في هذا المجال فهي دولة قانون ومؤسسات
أضف تعليقك

تعليقات  0