أوباما في خطاب الاتحاد: سندعم المعارضة السورية المعتدلة ولن أرسل جنوداً إلى طريق الأذى


أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، عن دعم المعارضة السورية التي ترفض أجندة الشبكات "الإرهابية"، وذكر انه سيستعمل حق النقض ضد أي عقوبات جديدة يفرضها الكونغرس على إيران في المرحلة الراهنة، مشيراً إلى انه ينبغي أن تشهد هذه السنة إغلاق معتقل غوانتانامو في ظل التركيز المستمر على مكافحة "الإرهاب".

وخصص أوباما جزءاً من خطاب حال الاتحاد للحديث عن الشؤون الخارجية، واستهله بالحديث عن أفغانستان، فقال انه "بفضل الجهود والمدنيين الاستثنائيين الين يعرضون حياتهم للخطر للحفاظ على حريتنا، نحن اليوم اكثر أماناً".

وذكر ان عملية الانسحاب من أفغانستان ستنجز مع نهاية هذه السنة، "وستنتهي أخيراً أطول حرب أميركية"، مشيراً إلى انه بعد العام 2014 "سندعم أفغانستان الموحدة فيما تتسلم مسؤولية مستقبلها"، وإذا وقعت الحكومة الأفغانية الاتفاق الأمني الذي تفاوضنا حوله، يبقى عدد صغير من القوات الأميركية في أفغانستان مع قوات الناتو للمشاركة في التدريب ومساعدة القوات الأفغانية وفي عمليات محاربة الإرهاب".

وقال "فيما ستتغير علاقتنا مع أفغانستان، شيء واحد لن يتغير وهو تصميمنا على ألا يشن الإرهابيون هجمات ضد بلدنا".

وأضاف "الحقيقة هي ان الخطر ما زال موجوداً، ففيما وضعنا قادة القاعدة الأساسية على طريق الهزيمة، تغير التهديد إذ بات لأتباع التنظيم والمتطرفين الآخرين جذوراً في مختلف أنحاء العالم".

أما في سوريا، فأردف الرئيس الأميركي "سوف ندعم المعارضة التي ترفض أجندة الشبكات الإرهابية"، وفي الداخل الأميركي "سنستمر في تعزيز دفاعاتنا ونحارب التهديدات الجديدة مثل الهجمات الإلكترونية".

وذكر "فيما نعمل على إصلاح موازنتنا الدفاعية، لا بد أن نبقي على إيماننا بالجنود والجنديات، ونستثمر في القدرات التي يحتاجونها للنجاح في المهمات المستقبلية".

لكن أوباما أوضح "لن أرسل جنوداً إلى طريق الأذى ما لم يكن ذلك ضرورياً فعلاً، كما لن أسمح لأبنائنا وبناتنا بأن يتورطوا في نزاعات لا زمن محدد لها، لا بد من المشاركة في معارك لا بد من القتال فيها وليس معارك يريدها لنا الإرهابيون، انتشار واسع يستنفذ قوتنا ويغذي التطرف".

ورأى انه "حتى عند ملاحقة الشبكات الإرهابية بشدة،.. لا بد لأميركا أن تبتعد عن الحرب الدائمة، ولهذا فرضت حدوداً دقيقة على استخدام طائرات الاستطلاع.. ولهذات بالعمل مع الكونغرس سأعمل على إصلاح برامج المراقبة".

هذا واعتبر أوباما انه لا بد للكونغرس هذه السنة أن يرفع القيود المتبقية على نقل المعتقلين و"ان نغلق معتقل غوانتانامو لأننا نحارب الإرهاب ليس عبر العمل الاستخباراتي والعسكري وحده بل عبر الالتزام بمثلنا الدستورية، فنكون مثالاً لباقي العالم".

وشدد أوباما على انه في عالم تكثر فيه التهديدات المعقدة، "يعتمد أمننا وقيادتنا على كل عناصر قوتنا، بما في ذلك الدبلوماسية القوية والقائمة على مبادئ".

ولفت إلى ان "الدبلوماسية الأميركية، المدعومة بتهديد القوة، هي السبب وراء التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية، وسوف نستمر في العمل مع المجتمع الدولي لنساهم في السير نحو المستقبل الذي يستحقه الشعب السوري، مستقبل خال من الدكتاتورية والإرهاب والخوف".

وتابع انه بفضل الدبلوماسية الأميركية مدعومة بالضغوط توقف تقدم البرنامج النووي الإيراني للمرة الأولى منذ عقد.

وأقر بأن المفاوضات مع إيران ستكون صعبة وقد لا تنجح، و"نحن نعي دعم إيران لمنظمات إرهابية مثل حزب الله .. لكن هذه المفاوضات لا تقوم على الثقة وأي اتفاق طويل الأمد نتفق عليه يجب أن يستند إلى أفعال تم التأكد منها وتقنعنا وتقنع المجتمع الدولي بأن إيران لا تبني قنبلة نووية".

ولفت إلى العقوبات التي فرضت على إيران هي التي قادت إلى ما تحقق الآن "لكن إذا أرسل إلي الكونغرس عقوبات جديدة تهدد بإخراج هذه المحادثت عن مسارها، فسأستعمل الفيتو ضدها، ومن أجل أمننا القومي لا بد أن نعطي الدبلوماسية فرصة للنجاح".

وقال "إذا لم يغتنم القادة الإيرانيون الفرصة، فسأكون أول من يدعو لمزيد من العقوبات وأقف جاهزاً لتطبيق كل الخيارات لضمان ألا تبني إيران قنبلة نووية".

وشدد أوباما على قوة العلاقة مع أوروبا، وعلى "دعم الراغبين بالعمل لبناء الديمقراطية من تونس إلى بورما".

وأضاف انه في أوكرانيا "نحن نقف مع مبدأ حرية الجميع بالتعبير بحرية وسلمية".

وذكر ان أميركا تقوم بكل هذه الأمور لأنها تساعد في الترويج لأنها على المدى الطويل، ولأنها تؤمن بكرامة والمساوراة بين كل البشر بغض النظر عن عرقهم أو دينهم أو ميلهم الجنسي.

وختم أوباما معترفاً بأن الحرية والديمقراطية لم تكن يوماً سهلة، وأحياناً يتم ارتكاب أخطاء ويسود شعور بالإحباط.
أضف تعليقك

تعليقات  0