جولة جنيف 2 الأولى تنتهي غداً.. دون تقدم ملموس


لم يتبق من الجولة الأولى لجنيف 2 سوى اليوم وغداً، إلا أن المفاوضات الجارية بين المعارضة السورية والنظام لم تسجل حتى الآن أي تقدم ملموس، باستثناء كسر الجليد بين الطرفين، بحسب الموفد

الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي. فعلى الرغم من موافقة وفد النظام على مناقشة مقررات جنيف واحد، إلا أن الخلاف ظل قائماً بشأن الأولويات، إذ تصر المعارضة على بحث نقل السلطة في حين يتمسك وفد النظام بما يسميه مكافحة الإرهاب أساسا للمحادثات.

وفي هذا السياق، أوضح المبعوث الدولي الخاص الأخضر الإبراهيمي أن هناك صعوبات وطريقاً طويلاً أمام الوفدين إلا أن الجليد يتكسر ببطء. ويبقى المهم في كسر الجليد ما بين وفدي المعارضة السورية والنظام هو أن النظام وافق على مناقشة بيان جنيف واحد، لكن لا يعرف أي البنود التي سيكون مستعداً للقبول بها، خاصة وأن بند تشكيل مجلس حكم انتقالي بصلاحيات تنفيذية كاملة هو أهم البنود التي تركز عليها المعارضة السورية التي طرحت تفاصيل بشأن عدد أعضاء الهيئة ومهماتهم.

في المقابل ظل وفد النظام مركزاً على مسألة ضرورة وقف الإرهاب لتهيئة المناخ الملائم لإطلاق العملية السياسية، وهو أمر تراه المعارضة قصوراً في رؤية النظام وأن الضغط يجب أن يسلط عليه لا على المعارضة التي ترى أنها تنطلق من مصلحة وطنية عليا.
أضف تعليقك

تعليقات  0