مصري لنيابة أمن الدولة: زوجتي «إخوانية»!






قضاياالخلاف بين الزوجين قد يكون مجرد ملاسنة، وربما يتطور إلى شجار بالأيدي، وتنتهي بالطلاق في أسوء الحالات، لكن هذه المرة وصل الخلاف إلى النيابة عندما اتهم مصري زوجته بأنها «إخوانية» وتحرض على «الإرهاب».

وتقدّم أحمد الغرباوي، ببلاغ إلي نيابة أمن الدولة العليا، أمس (الأربعاء)، ضد زوجته أسماء، المدرس المساعد في إحدى كليات الطب، متهماً إياها بالانتماء إلى جماعة "الإخوان المسلمين".

وقال محامي الغرباوي سمير صبري إن «النيابة أمرت بفتح تحقيق في البلاغ المقدم، ومن المقرر أن تستدعي الزوجة خلال الأيام المقبلة للتحقيق معها في التهم الموجهة إليها».

وبحسب البلاغ، الذي حمل رقم 1611 لعام 2014، قال الغرباوي إن «ميول زوجته أسماء الإخوانية انكشفت منذ تولى مرسي (الرئيس المعزول محمد مرسي) حكمه، وكشفت عن وجهها القبيح كونها أحد أعضاء الجماعة الإرهابية».

وأضاف: «فور سقوط حكم الفاشية والديكتاتورية بدأت تتصل بأعضاء الجماعة الإرهابية وبدأ يُسند إليها مهام، وسافرت إلى العاصمة البريطانية لندن في الـ21 من تشرين الثاني (نوفمبر) 2013، ثم سافرت مرة أخرى في الـ24 من الشهر نفسه إلى برلين».

وأوضح أنه «اشتدت حدة الخلاف بينه وبين زوجته بعدما رفض المثول إلى طلباتها بالموافقة على انضمامه للجماعة الإرهابية»، كما اتهم الغرباوي زوجته بأنها «تحرض طلاب الجماعة الإرهابية على التظاهر، من خلال دعوتهم وحشدهم في الجامعة»، وفق البلاغ.

وأرفق الزوج ببلاغه «صورة لها وهي تشير بعلامة رابعة، وخلفها ساعة بيغ بن في لندن».

وطالب الزوج بـ«اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الزوجة لكونها منضمة إلى إحدى الجماعات الإرهابية وهي جماعة الإخوان ومحرضة للطلاب على التظاهر والتخريب مستغلة في ذلك وظيفتها كمعيدة (مدرس مساعد) بالجامعة».

وأعلنت الحكومة المصرية، في الـ26 من كانون الأول (ديسمبر) الماضي، جماعة الإخوان «إرهابية» وجميع أنشطتها «محظورة» واتهمتها بتنفيذ التفجير الذي استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية شمال البلاد أمس، وأسفر عن مقتل 16 شخصاً وإصابة العشرات، وذلك قبل نحو ثلاثة أسابيع من الاستفتاء على مشروع الدستور المعدل المقرر يومي 14 و15 كانون الثاني (يناير) القادم.
أضف تعليقك

تعليقات  0