المليفي : فوز الطلبة الكويتيين بالمراكز الاولى في مسابقة "العقل الذكي" مصدر فخر للكويت




قال وزير التربية ووزيرالتعليم العالي احمد المليفي ان حصول طلاب وطالبات فصول الموهبة والابداع الكويتيين المشاركين في المسابقة الدولية (العقل الذكي) على المراكز الاولى المتقدمة من بين 800 طالب وطالبة من جميع انحاء العالم يعد مصدر فخر للكويت.

جاء ذلك خلال استقبال الوزير المليفي لطلاب وطالبات مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي في قاعة التشريفات بمطار الكويت امس بعد حصولهم على المراكز الاولى في المسابقة التي اقيمت اخيرا في مدينة (شنغ ماي) في العاصمة التايلاندية بانكوك.

واعرب المليفي عن الشكر والتقدير لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على مبادرته السامية بانشاء هذا المركز لرعاية ودعم ابناء الكويت من الموهوبين وذوي القدرات المتميزة مهنئا الطلاب الفائزين بهذه الجائزة العالمية التي تعد مفخرة للكويت وتضع البلاد وابناءها على رأس قمة الاذكياء في العالم.

وقال ان انجاز هؤلاء الطلبة "يضاف الى انجازات الكويت حيث رفعوا علم بلادهم عاليا في واحدة من اكبر واهم المحافل الدولية للطلبة الاذكياء في العالم واستطاعوا ان يثبتوا انفسهم وتميزوا بجدارة فائقة تنبئ بجيل صاعد من العلماء المتميزين".

وحث طلاب الكويت على الاقتداء بزملائهم الذين كانوا على هذا المستوى الراقي لتمثيل بلادهم في المسابقة التي يتنافس فيها طلاب وطالبات من جميع انحاء العلم مؤكدا ان الطالب الكويتي يمتلك قدرات عقلية وذكاء فطريا ولا بد ان تتاح الفرصة له ليظهر مواهبه ويوسع مداركه وينمي قدراته الذهنية.

واشاد المليفي بالتقنية الحديثة التي يطبقها المركز في علم الرياضيات لتطوير القدرات الذهنية للاطفال باستخدام الحساب والارقام للنهوض بقدرات الطفل العقلية داعيا الى تعميم وتطوير برامج الموهبة التي تنمي الافراد من ذوي القدرات الذهنية الاستثنائية في المجالات الابداعية والاكاديمية والفنية والقيادية.

من جانبه هنأ المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين الطلبة والطالبات بالفوز معربا عن امله في المزيد من الابداع والتميز لطلاب الكويت وتحقيق الانجازات العلمية المتميزة لرفع اسم البلاد في المحافل العلمية العالمية.

واكد شهاب الدين حرص رئيس مجلس ادارة المؤسسة سمو امير البلاد على دعم ومساندة المتميزين من ابناء الكويت في شتي المجالات لافتا الى ان انشاء هذا المركز دليل واضح على اهتمام سموه بالشباب عامة وبالمتميزين خاصة.

وافاد بأن المؤسسة حظيت منذ انطلاقتها بالعناية والاهتمام الفائقين من صاحب السمو الذي مازال يشملها برعايته ويشرف عليها ويوجهها منذ ان كان رئيسا للوزراء وان هذا التميز في الرعاية والدعم يضع المؤسسة امام تحديات جادة لتحقيق الطموحات المرجوة منها.

واضاف ان المؤسسة تسعى دائما الى العمل المتواصل في نشر ثقافة العلم لدى جميع افراد المجتمع وتشجيع الناشئة والشباب منهم على الانخراط في العلم واعلاء شأن المعرفة ودعم العلماء والباحثين ورعاية الموهوبين والمبدعين وتحرص على انتقاء انشطتها واستحداث مشاريع جديدة تعود بالمنفعة على قطاعات عريضة من جمهور المستفيدين منها.

وكشف عن مشروع كبير تقوم المؤسسة بدراسته وتنفيذه مع شركات متخصصة لتوفير مواد علمية ترفيهية على الوسائط الحديثة مبينا ان هناك اهتماما بفئة الشباب في المركز من خلال اختيار افضل الاختراعات والمساعدة على تنفيذها وتمويل بناء النماذج الاولية مع الشركات العالمية.

من جهته اكد المدير العام للمركز الدكتور عمر البناي اهمية تدريب الطلبة الموهوبين واخضاعهم لاحدث البرامج التدريبية في المجالات العلمية المختلفة والعمل على صقل مهاراتهم لتحقيق الاهداف المنشودة وايجاد فئة متميزة من الابناء تكون النواة لمخترعي وعلماء المستقبل.

وقال البناي ان فصول الموهبة والابداع التي اقيمت بالتعاون مع وزارة التربية تم التخطيط والاعداد لها بشكل علمي مدروس بتوجيهات من سمو امير البلاد الذي يولي العلم والعلماء كل الاهتمام والرعاية ليكونوا السلاح الحقيقي للكويت ودرعها القوية في تحقيق التقدم العلمي والدخول في مصاف الدول المتطورة.

واوضح ان المركز سعى الى العمل على تطبيق البرامج الاثرائية على الطلبة لافتا الى انه تم طرح برنامج (ستيم) اختصارا لكلمات علوم وتكنولوجيا وهندسة وفن ورياضيات وهو

 برنامج متكامل بالتعاون مع جامعة هنيون في كوريا الجنوبية يشتمل على تقديم نماذج ينفذها الطالب عمليا بهدف وضع عدد من المفاهيم العلمية سواء في مجالات الطاقة او الكيمياء او البيولوجيا او البيئة لاعطاء المفهوم العلمي بطريقة عملية.

واعلن استمرارية البرنامج الاثرائي للطلبة الموهوبين على فترات الدراسة ليستفيد منها الابناء مشيرا الى برنامج (الحساب الذهني) المتعلق بتنمية قدرات الابناء ذهنيا كالذاكرة والفهم والتعلم السريع اضافة الى الرياضيات المرحة والفن.

وبدورها اعربت رئيسة قسم العلاقات العامة والاعلام في المركز شيماء الشريدة عن بالغ سعادتها بهذا الانجاز الذي حققه طلاب وطالبات فصول الموهبة والابداع مشيرة الى مشاركة خمسة طلاب كويتيين هم فاطمة منصور القراشي وفاطمة طارق الشيخ وفرح هاني البدر وعبدالله احمد شلش وفاطمة الزهراء علي خاجه.

وذكرت الشريدة ان فاطمة الشيخ حلت في المركز الاول في مسابقة العقل الذكي المستوى الاول من فئة (ج) والقراشي حلت في المركز الثاني في مسابقة العقل الذكي

 المستوى الاول من فئة (ج) بينما حل شلش في المركز الخامس في مسابقة العقل الذكي المستوى الاول من فئة (ج) وحصل كل من البدر والزهراء على ميداليتين تقديريتين
أضف تعليقك

تعليقات  0