البترول الوطنية : الانتهاء من تنفيذ مشروع خط الغاز الرابع في مارس المقبل




اكد نائب الرئيس التنفيذي للتخطيط والتسويق المحلي في شركة البترول الوطنية الكويتية شكري المحروس أنه من المقرر الانتهاء من تنفيذ مشروع خط الغاز الرابع في مارس المقبل مشيرا الى ان المشروع يعد من المشاريع الرأسمالية الضخمة.

واوضح المحروس في لقاء مع مجلة عالم المؤسسة في عددها الاخير ان الشركة بدأت في تنفيذ هذا المشروع في عام 2010 مبينا انه يشمل إنشاء وحدة رابعة لمعالجة غاز البترول المسال بطاقة استيعابية قدرها 805 ملايين قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز و106 الاف برميل باليوم من المكثفات

واضاف ان المشروع يهدف الى معالجة الزيادة المستقبلية المتوقعة من الغازات والمكثفات الناتجة من حقول النفط وحقول الغازات ومن ثم تحويلها إلى غازات مسالة للتصدير وفصل الغازات كالميثان والإيثان.

واشار الى ان شركة البترول الوطنية الكويتية قامت مؤخرا بالانتهاء من كل الدراسات الهندسية لمشروع إنشاء الخط الخامس لإنتاج الغاز المسال موضحا انه مشروع مماثل

للخط الرابع وأن هناك حاجة له في ضوء توقعات الزيادة في إنتاج الغاز والمكثفات الناتجة من خطط تطوير استكشافات الغازات الجديدة بحقول النفط والغاز المستقبلية "والمشروع بصدد الحصول على الموافقة النهائية للبدء في تنفيذه".

ولفت الى ان الشركة تعمل أيضا على تنفيذ مشروع (إنشاء خزانات شمالية للغاز المسال) مؤكدا ان هذا المشروع ذو أهمية استراتيجية وتأتي الحاجة إليه لضمان إمكانية

تخزين وتصدير منتجات الغاز الإضافية المتوقعة بعد الانتهاء من توسعة مرافق إنتاج الغاز المسال في مصفاة ميناء الأحمدي وذلك بعد إضافة الخط الرابع والخامس في ضوء الخطط الاستراتيجية لإنتاج الغاز بشركة نفط الكويت وشركة نفط الخليج وبما يتوافق مع الخطط الاستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية.

وأوضح أن الخزانات الجديدة ستمكن الشركة من تحميل ناقلتي غاز مسال في وقت واحد الأمر الذي سيوفر طاقة تخزينية تكفي لتخزين وتصدير منتجات الغاز الإضافية المتوقعة

 من بناء وحدات جديدة لإسالة الغاز في مصفاة ميناء الأحمدي والكميات التي يتم تسلمها من كل من شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج فضلا عن تصميم الخزانات الجديدة والذي روعي فيه الحد من نسبة الانبعاثات الغازية.

واضاف المحروس ان من ضمن المشاريع قيد التنفيذ أيضا في شركة البترول الوطنية الكويتية مشروع بناء وحدة جديدة لمعالجة الغازات الحمضية وتحديث الوحدة القائمة في

مصفاة ميناء الأحمدي لافتا إلى أن هذا المشروع يتماشى مع استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية التي تدعو إلى خفض انبعاثات الغاز إلى أقل من 1 في المئة وبالتالي تقليل تلوث البيئة إلى حد كبير.

وعن مشروع مرافق معالجة ومناولة الكبريت افاد المحروس بأن إنتاج الكويت من الكبريت يبلغ نحو 850 ألف طن سنويا ومن المتوقع أن يرتفع إلى 2 مليون طن تقريبا بحلول عام 2018 موضحا ان المشروع يهدف إلى زيادة القدرة على مناولة كميات الكبريت المتوقع إنتاجها من الوحدات الحالية والمستقبلية.

وبين ان ذلك يكون بإنشاء مرافق جديدة لمناولة الكبريت وتحسين وتطوير معدات مناولة الكبريت الحالية في مصفاة الأحمدي لزيادة طاقة المعدات وزيادة معدل التحميل بحيث يتم استخدام سفن كبيرة في عمليات التصدير اضافة إلى الأعمال المرتبطة بالصحة والسلامة والبيئة حسب متطلبات الهيئة العامة للبيئة الكويتية.

وذكر ان للشركة الكثير من المشروعات الرأسمالية الكبرى وعلى رأسها مشروع المصفاة الجديدة والوقود البيئي اضافة الى مشروعات أخرى اقل حجما ولكنها مهمة لشركة البترول الوطنية الكويتية
أضف تعليقك

تعليقات  0