دراسة: ترك الإفطار في المراهقة يؤدي للإصابة بالسمنة والسكري



وجدت دراسة جديدة، أن عدم الاهتمام بوجبة الإفطار في فترة المراهقة، قد يكون له ضرر طويل الأمد على الصحة على مدى 3 عقود من العمر لاحقا، إذ يمكن أن يتسبب بالسكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة ويزيد خطر الإصابة بأمراض القلب وسكتات الدماغ.
وتبيّن أن الشباب الذين كانوا يتجاهلون وجبة الإفطار أو يتناولون القليل منها بداية كانوا أكثر عرضة بنسبة 68% لأن يعانوا من متلازمة الأيض كبالغين مقارنة بمن كانوا يتناولون وجبات إفطار غنية خلال المراهقة وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الباحثين بجامعة "يومي" السويدية، وجدوا أن الذين يتناولون وجبات إفطار فقيرة خلال سن المراهقة، تظهر لديهم أعراض متلازمة الأيض بعد 27 سنة لاحقاً، مقارنة بمن تناولوا وجبات إفطار غنيّة.
وتبيّن أن الشباب الذين كانوا يتجاهلون وجبة الإفطار، أو يتناولون القليل منها بداية، كانوا أكثر عرضة بنسبة 68% لأن يعانوا من متلازمة الأيض كبالغين، مقارنة بمن كانوا يتناولون وجبات إفطار غنية خلال المراهقة، حسبما ذكر موقع "24" الإماراتي.
وقال الباحثون: إن سمنة البطن والسكري بشكل خاص، ارتبطا بشكل واضح بوجبات الإفطار الفقيرة خلال المراهقة.
وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة، ماريا وينبيرغ، إن "مزيداً من الدراسات مطلوبة لنتمكن من فهم الآليات الخاصة بهذا الارتباط بين الإفطار الفقير ومتلازمة الأيض". وذكرت أن هذه الدراسة أظهرت أن الإفطار الفقير، يمكن أن يكون تأثيره سلبيا على ضبط السكر في الدم.

أضف تعليقك

تعليقات  0