عالم اردني اسلامي: الفلسطينيون قتلة الاطفال وسيخزيهم الله ولا يوجد في القرآن شيء اسمه فلسطين والارض منحها الله لليهود



قال الشيخ أحمد العدوان الذي يعرف نفسه بأنه عالم إسلامي مقيم في الأردن عبر صفحته الشخصية علي “فيسبوك” نقلتها صحيفة القدس العربي،انه لا يوجد شئ في القرآن الكريم اسمه “فلسطين”: كتب الله تعالى الارض المقدسة لبني اسرائيل الى يوم القيامة ، الاية 21 من سورة المائدة ، واورثها لهم بقوله تعالى ( كذلك وأورثناها بني اسرائيل ) سورة الشعراء 59، اقول للمحرفين عن كتاب ربهم القرآن الكريم من اين أتيتم باسم فلسطين يا كذابين وقد سماها الله تعالى الارض المقدسة وأورثها بني اسرائيل الى يوم القيامة ، لا يوجد شئ في القرآن الكريم اسمه فلسطين ، اذا مطالبتكم بارض اسرائيل باطلا واعتداء على القرآن وعلى اليهود وعلى ارضهم وبالتالي لن تفلحوا وسيخزيكم الله ويخذلكم كونه تعالى هو الذي يدافع عنهم”، على حد قوله

واضاف الشيخ العدوان “الفلسطينيون قتلة الاطفال والشيوخ والنساء ، يعتدون على اليهود ثم يقدمونهم دروع بشرية ويختبئوا ورائهم ودون رحمة لاطفالهم وكأنهم ليسوا اطفالهم ، ليو هموا الرآي العام ان اليهود يتعمدوا قتلهم ، وهذا ما شاهدته بام عيني في السبعينات عندما كانوا يعتدون على الجيش الاردني الذي احتضنهم وآواهم بدل ان يشكروه فكانوا يقدموا اطفالهم للجيش الاردني ليوهموا دول العالم ان الجيش يقتل الاطفال ، هذا ديدنهم وعادتهم وخبثهم وقسوة قلوبهم على اطفالهم وكذبهم على الرأي العام لينالوا تأييده”، على حد قوله.

الجدير بالذكر ان الشيخ المذكور قام بزيارة اسرائيل والتقى بعلماء دين يهود، واجرى معه موقع “اسرائيل بالعربية” نص حوار قال فيه ان سبب انفتاحه على الشعب اليهودي “نابع عن اعترافي لهم بسيادتهم على ارضهم و ايماني بالقرآن الكريم الذي اخبر و اقر ذلك في مواطن كثيرة منه ، مثل قوله تعالى : (يا قوم ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم…) المائدة 21) ، و قوله تعالى : (كذلك اورثناها بني اسرائيل)(الشعراء 59) ، و غيرها من الآيات الكريمة .

واضاف ” انه شعب مسالم يحب السلام وليس معادي ولا معتدي ولكن اذا أعتدي عليه يدافع عن نفسه بأقل ضرر للمعتدي ، و يكفيه شرفا ان الله تعالى فضله على العالمين اي على الانس و الجن الى يوم القيامة ، و كنت قد بينت في كتبيو رسائلي من اسباب هذا التفضيل ، فالله تعالى عندما فضله لم يجامله ،ولم يظلم غيره بل هو يستحق ذلك”.
أضف تعليقك

تعليقات  4


سالم
جربنا غدرهم بالكويت وكذا غدروا بسوريا تعسا لهم
استريح
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ ۚ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ. وكفى بكتاب الله حجه .
deeny111
قد استمتع باﻷموال التي تلقاها من الموساد اﻹسرائيلي المحتل لدولة حرة ابية ذات سيادة وشرف وكرامةواخﻻق ودين. لن يستطيع هذا اﻹنسان بأن يحاور أقل الناس تفقها بالدين، من اﻷفضل ان يذهب الى اليهود الذين يتؤامرون على غزو الشرق اﻷوسط فكريا و سياسيا واعلاميا واقتصاديا وفي مجلات أخرى أيضا. قال الله سبحانه اﻵية في( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى المائدة 82
حجي العتل
سبحان الله ما أكثر المجانين وما أكثر العملاء الخائنين من أجل فتات الدنيا يسلم فكر وينقض دينه . إن هذا الرجل ليس بطالب علم فضلا أن يكون عالم ومن نظر في حاله عرفه مآله يكفي نقض مقولته عذه أن اليهود لم يحكموا فلسطين طوال القرون الماضيه وبهذه الحجة البسيط يكون هذا المتعالم قد اتهم الله بعدم وفائه بالعهد لبني اسرائب تعالى الله عما يقول علوا كبيرا