فهمي يؤكد في روما عدم قبول مصر لأي تدخل في شأنها الداخلي

 


(كونا) -- أكد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي هنا اليوم استقلالية القرار المصري وعدم نية القاهرة التفريط في مسيرتها نحو الديمقراطية وحماية أمنها القومي دون السماح لأي تدخل منبها الى التغيرات العميقة في سياسة مصر والعالم العربي الخارجية.

وقال فهمي في مقابلة مع وكالة الأنباء الايطالية (أنسا) في ختام زيارته لايطاليا ان مصر "لن تقبل تدخلا أجنبيا في قراراتها السيادية سواء من جانب الولايات المتحدة الأمريكية أو أوروبا أو حتى ايطاليا" واننا لن نتراجع في عملنا" في اشارة منه الى موقف بعض العواصم الغربية من المسار السياسي وخريطة المستقبل في مصر.

ورحب الوزير المصري في ختام زيارته التي استمرت يومين الى العاصمة الايطالية حيث اجتمع بوزراء الخارجية والدفاع والتنمية الاقتصادية وبرئيسي لجنتي الشؤون الخارجية بمجلسي الشيوخ والنواب بالتقدم الذي أسفرت عنه على صعيد التعاون الاقتصادي الثنائي في مجال التجارة واستثمارات القطاع الخاص.

وأشار الى أنه لمس "تفهما أكبر بكثير سواء من قبل الحكومة ولدى الأوساط السياسية والاقتصادية" للوضع المصري واقرار أكبر بالصعوبات الكبيرة التي تمر بها بلاده موضحا ان "مصر تسير رويدا على المسار الديمقراطي عازمة المضي قدما بخريطة المستقبل التي انتهجتها".

وفي هذا الصدد قال مسؤول الدبلوماسية المصرية انه تحدث بمنتهى الوضوح مع محاوريه الايطاليين "بخصوص مكافحة الأرهاب بالتأكيد على اننا لن نخطو خطوة واحدة الى الوراء

حيث يتقدم الأمن على أي شيء آخر" معتبرا انه "على الأوروبيين والولايات المتحدة أن يفهموا ان أمنكم يعتمد على أمننا كما يتوقف نجاحكم على نجاحنا حيث لا يعرف الارهاب حدودا".

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة اشار فهمي الى أن العلاقات الثنائية تشهد تحسنا حيث "من مصلحة واشنطن أن تحتفظ بعلاقة طيبة بالقاهرة" ومؤكدا وجود رغبة متبادلة لتجاوز الخلافات التي شابت علاقتهما في الآونة الأخيرة.

وشدد وزير الخارجية المصري في ختام زيارته لروما أول محطة في جولة تشمل ألمانيا وهولندا على أن "مصر قد تغيرت وان العالم العربي تغير معها ويتعين ادراك ذلك".
أضف تعليقك

تعليقات  0