لماذا يصاب الرضع بالمغص، وما هي طرق علاجهم؟



يحتار الأهل أحيانا في معرفة سبب بكاء أطفالهم المستمر وتألمهم الشديد من المغص وخصوصا عند حديثي الولادة .

ورغم أن هذه الحيرة مشروعة عند الأهل إلا ان هذه المشاكل شائعة بين الاطفال وينبغي عليهم عدم الخوف منها والدراية باسبابها.

وهنالك الكثير من مسببات آلام المغص عند الرضع، إذ أن جهازهم الهضمي ما يزال في طور النمو، ولذلك لا يستطيعون هضم الحليب الذي يرضعونه بشكل جيد.

ومن أعراض المغص بكاء الطفل بعد الرضاعة الطبيعية، لأن جهازه الهضمي لا يستطيع تحمل ضغط حليب ثدي الأم.

وكما أن إصابته بالامساك تعد واحدة من أعراض المغص ، حيث أن يواجه مشاكل في تفريغ ما هضمه في الامعاء و ويكون برازه حينها ذو رائحة كريهة و لون مختلف.

ويعالج أطباء الاطفال حالات المغص عندهم بصرف المسكنات الدوائية، بيد أن معظمهم يفضل ان يكون ذلك بإستخدام العلاجات المنزلية فقط.

ومن هذه العلاجات:

- أن تقوم الأم بلف منطقة البطن لدى الطفل بقطعة قماش ساخنة لحد ما، ومن ثم تمديده على بطنه للتخفيف من حدة الالم.

- ينصح أيضا بان تقوم الأم بتدليك بطن رضيعها بزيت جوز الهند الدافئ لدوره في التخفيف من آلام المغص .

- كما على الأم أن تعمل على تشتيت إنتباه طفلها عند بكائه، لأن نصف الألم الذي يشعر به موجود في عقله.

- كما عليها أن تقرب الطفل من جسدها بشكل مستمر،لان صوت نبضات قلبها يعمل على تهدئته كثيرا.
أضف تعليقك

تعليقات  0