مضار قلة النوم ومشاهدة التلفزيون




أظهرت البحوث الطبية الحديثة أن استخدام وسائل الاعلام العالية جنباً إلى جنب مع تدني النشاط البدني وقلة النوم، قد يزيد من خطر الإصابة بالأمراض العقلية بين المراهقين وذلك وفقاً للنتائج المتوصل إليها والمنشورة في العدد الأخير من مجلة "الطب النفسي" العالمية على الانترنت.

وكانت البحوث قد أجريت بقيادة الباحثين من معهد كارولينسكا في اسوج حيث عكفوا على فحص 12,395 ألف مراهق راوحت أعمارهم ما بين 14 إلى 16 عاماً في عدد من المدارس قد تم اختيارها عشوائياً في نحو 11 دولة أوروبية.
وباستخدام استبيان وزع على عدد من طلاب المدارس، حلل الباحثون السلوكيات الخطرة، مثل:
- الاستخدام المفرط للكحول.
- تعاطي المخدرات.
- انخفاض معدلات النوم.
- الافراط في مشاهدة التلفزيون والانترنت وألعاب الفيديو التي تتعلق بالمدرسة أو العمل،

وأراد الباحثون معرفة ما إذا تم ربط بين هذه السلوكيات والمرض العقلي، مثل الاكتئاب والقلق بالإضافة إلى سلوكيات تدمير الذات لدى المراهقين.
وأشارت تقييمات الباحثين إلى أن المراهقين الذين استخدموا وسائل الاعلام بمعدلات مرتفعة، عانوا من سلوكيات غير مستقرة مع تراجع في معدلات النوم وهي أحد الأعراض المصاحبة للمرض العقلي.

أضف تعليقك

تعليقات  0