أتحداكم



اليوم انا بايعها..! فإما ان أُخرِس بعض الالسنة النشاز التي ما فتئت تكيل لنا التهم وتثير الشبهات حولنا، أو أصمت على شحم ولحم وأعترف بعجزي عن المواجهة.

في مقابلتي الاخيرة على قناة العدالة سألني مقدم البرنامج الرائع احمد الفضلي عن سبب هذا العداء المستحكم لتيار الاخوان المسلمين في المنطقة العربية، وبالذات في الخليج، ومع اني اجبت باختصار الا انني اليوم اريد ان ازيد في بعض التوضيح لهذه الاجابة، ومن خلالها سيكون التحدي الذي ذكرته في العنوان.

تيار الاخوان المسلمين والتيارات التي تسير على المنهج نفسه تمكنت من خلال هذا النهج من ايجاد كوادر من الكفاءات الشبابية التي استطاعت، بفضل تربيتها وحسن تكوينها وتعليمها، الوصول الى المناصب العالية على المستوى الرسمي، وتميزت بكاريزما خاصة في طرحها على المستوى الشعبي، لذلك تجد منهم ابرز اعضاء هيئة التدريس في الجامعة والتعليم التطبيقي، وتجد كذلك ابرز الاطباء والجراحين من المنتمين اليهم، وقس على ذلك النقابات المهنية والنفطية، اما في مصر فقد تمكنوا في عهد حسني مبارك من السيطرة على نقابات الاطباء والمهندسين واحيانا المحامين، ولانهم كانوا منظمين وكانوا يحسنون استغلال طاقاتهم ويندرجون تحت راية واحدة واضحة المعالم والاتجاه، لذلك حرص خصومهم الذين بيدهم السلطة والقرار على اقصائهم قسراً وظلماً من هذه المناصب التي وصلوا اليها بكفاءاتهم او بالانتخابات احياناً، ولم يشفع لهذا التيار سلميته في مسيرته الطويلة، فآلة الاعلام المرئي والمقروء بيد الانظمة والخصوم دائما، والتي تمكنت من خلالها من تشويه الهدف والوسيلة لهذه المسيرة، كيف لا وقد تم اعدام خير من انجبته ارحام نساء مصر امثال سيد قطب وعبدالقادر عودة وفرغلي من دون ان يتحرك الشارع محتجاً او مستنكرا، بسبب التلاعب بمشاعر الناس وتلفيق التهم الانقلابية المعلبة والجاهزة لكل دفعة تساق للمعبد قربانا للفرعون! ومع الاسف ان بعض أنظمة الخليج تعيد السيرة من دون ان تنتبه الى ان فرعون هلك بينما سيد واخوانه احياء بآرائهم وأفكارهم في قلوب ملايين الشباب في العالم العربي والاسلامي، والغريب ان الاخوان الذين وصلوا للحكم بالانتخاب الحر والنزيه يُتهمون بسعيهم للسلطة، بينما الذي ينقلب على ارادة الشعب ويسيطر على الحكم بالحديد والنار تتم مطالبته بالترشح تحت شعار «كمّل جميلك»! هل يوجد استغلال للاعلام اكثر من هذا في التلاعب بمشاعر الناس الغلابة؟!

الان اتوجه متحدياً بعض من دأب بتشويه مسيرة هذا التيار مستغلا حملة الافتراء التي عمت الوسط الاعلامي:

? ابدأ بالشيخ الوكيل الذي قال ان ولاء اخوان الكويت ليس للكويت! اتحداه ان يأتي بدليل واحد على كلامه!

? الذي يدندن الى اليوم بما اثاره الشيخ سعود الناصر غفر الله له حول مقابلاته مع بعض رموز التيار الاسلامي اثناء الغزو والتي اثبتت الاحكام القضائية انها غير صحيحة، نتحداه ان يثبت غير ذلك.

? الذي يدعي ان الاضرابات في القطاع النفطي المتوقعة هذه الايام من صنيعة الاخوان! نتحداه ان يعلن اسماء الاخوان الذين يديرون النقابات النفطية اليوم، او يذكر لنا اسماء المسؤولين بالقطاع النفطي من الاسلاميين!

? الذي لا يزال يدعي ان الاخوان كانوا وما زالوا مسيطرين على وزارة التربية، اتحداه ان يعطيني اسما واحدا من المسؤولين سواء كان وزيرا او وكيلا او وكيلا مساعدا او مدير منطقة محسوبا على الاخوان ومن خلاله تتم السيطرة على الوزارة!

? اتحدى كائناً من كان ان يعلن عن مناقصة حكومية او غير حكومية اخذتها بغير وجه حق! أي مناقصة خلال مسيرتي الطويلة في العمل التجاري.

- اتمنى الجدية في الاجابة ولا يقول احدكم كما قال احدهم عندما تحديت ان يذكر لي اسما واحدا في بيت التمويل يدل على سيطرتنا عليه، فاجاب ان عجيل النشمي رئيس اللجنة الشرعية! وكأن الاخ كان ينتظر تعيين الزميل عبداللطيف الدعيج مفتيا لبيت التمويل!

انصفونا معاشر النقاد ولا نريد اكثر من ذلك، «ويحق الله الحق ويبطل الباطل ولو كره الكافرون».

مبارك فهد الدويله
أضف تعليقك

تعليقات  0