تجديد الثقة بالمعتوق كمبعوث للامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية


قالت الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ان رئيسها المستشار بالديوان الأميري الدكتور عبدالله المعتوق تلقى كتابا من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يفيد باختياره مجددا مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية للعام الحالي.

واعرب الدكتور عبدالله المعتوق في تصريح صحافي اليوم عن شكره للأمين العام على هذه الثقة آملا أن يواصل جهوده الانسانية بكل دأب واجتهاد من أجل خدمة الانسانية وتعزيز جهود الشراكة في ظل ما يمر به العالم من أزمات وكوارث انسانية خطيرة.

وأضاف ان تجديد الثقة به لعام جديد وفق القوانين واللوائح المعمول بها في الأمم المتحدة هو تجديد للثقة في العمل الخيري الكويتي بشكل خاص والاسلامي بشكل عام وشهادة من الأمم المتحدة بأهمية الشراكة مع العمل الخيري بالنظر الى دوره المحوري في اغاثة المنكوبين وتلبية احتياجات الفقراء.

وذكر ان الجرح النازف في سوريا من أبرز القضايا الانسانية التي تشغله في هذه المرحلة خاصة مع استمرار تساقط البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية وما يترتب عليها من قتل النساء والأطفال بدم بارد وهذا أمر مؤسف ويندى له الجبين داعيا الى تضافر الجهود الإقليمية والدولية من أجل وقف الجرح النازف.

واشار الى انه قال في اكثر من مناسبة دولية ان العمل الانساني ليس حاسما وحده في معالجة تداعيات الأزمة السورية ولابد للمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته في وقف هذه الكارثة الانسانية.

وذكر ان التجديد له يأتي في أعقاب الجهود الحثيثة التي بذلتها الهيئة الخيرية في العمل على انجاح المؤتمر الدولي الثاني للمنظمات غير الحكومية الذي استضافته الهيئة وحشدت له عشرات المنظمات والشخصيات الانسانية.

ولفت الى ان الهيئة الخيرية تحرص على اقامة الشراكة الفاعلة مع العديد من المنظمات الاقليمية والدولية ومن بينها منظمات الأمم المتحدة ذات البعد الإنساني وهي منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية ومكتب الأمم المتحدة للشؤون الانسانية (أوتشا).
أضف تعليقك

تعليقات  0