«إرضاءً لحبيبته» عسكري يطعن نفسه ويخاطب الأمن: الأمر خاص فيني !



«أمي ما شفتها من ثلاثة أيام… شلون تبلغ عني؟»، هذا ما بادر به عسكري سابق في ادارة السجون لرجال مخفر سلوى، عندما قبضوا عليه استجابة لبلاغ من والدته قالت فيه إنه ضرب نفسه بسكين متأثرا بغضبه من حبيبته!

وقال مصدر أمني «ان العسكري السابق في ادارة السجون كان خارجا من منزل اسرته في منطقة سلوى، عندما وجد دوريتين تابعتين للأمن العام في انتظاره امام الباب، وبادر رجالهما بالقاء القبض عليه واقتادوه الى مخفر منطقة سلوى، حيث ابلغوه بان لديهم بلاغا من والدته قالت فيه إنه طعن نفسه بسكين من اجل فتاة اتخذها حبيبته له وحصل بينهما خلاف، وقام بضربها وعندما ابتعدت عنه عقاباً على ما فعله بها قال لها: ضربة مقابل ضربة وعمد إلى طعن نفسه بالسكين تاركا في جسده جرحا من أجل ارضاء حبيبته».

العسكري السابق هاتف «الراي» قائلاً: «أمي ما شفتها من ثلاثة ايام… شلون تبلغ عني؟»، مؤكدا ان ما حصل شيء خاص به ولا يحق لأحد التدخل فيه.

وأضاف ان رجال الأمن في المخفر لم يستجيبوا لكلامه واصروا على احالته الى مستشفى الطب النفسي، مساء اول من امس واودع احد اجنحة المستشفى للكشف عن صحته وقواه العقلية».

وأوضح المصدر الامني «ان الامنيين ينتظرون تقرير المستشفى للوقوف على دوافع العسكري للاقدام على الواقعة، والتيقن من حقيقة بلاغ والدته».
أضف تعليقك

تعليقات  0