البراك: الاتفاقية الامنية تضرب الحريات وتسيء للكرامات وتحمي الأنظمة ولا تحمي الشعوب.



في تفاعلات الجدل المترافق مع الاتفاقية الامنية الخليجية قال النائب السابق مسلم البراك : "حتى لو وضعت عبارة إن مواد الاتفاقية لا تتعارض مع الدستور، فإن الواقع يقول أنها مخالفة للدستور.. خصوصًا فيما يتعلّق بالحريات وحقوق المواطنيين وما ورد فيها بشأن تسليم المتهمين".

وزاد: "قبل أن يدان أي مواطن خليجي أو مقيم، وقبل أن يذهب للتحقيق أو يصدر حكم قضائي بإدانته، بل مجرّد أن يوجه له اتهام من جهاز أمني لأي دولة بالإمكان تسليمه للدولة التي تتهمه، بل أن هناك شيء اسمه القوائم الخليجية التي تتضمّن منع الدولة التي تحمل جنسيتها من دخول دولة أخرى، وهي قوائم متبادلة الهدف منها الإضرار بالشعوب وتقييد حريات المواطنيين، وهنا أريد أن أقول لمرزوق الغانم إذا تبي تتذاكى لا تتذاكى علينا، لا تحاول في البرلمان التونسي تمجّد المضامين، وأنت قبل أن تذهب إلى تونس كنت تمهّد لإقرار اتفاقية أمنية مخالفة من الألف الى الياء للدستور الكويتي وتضرب الحريات وتسيء للكرامات".

وأضاف البراك: "يجب علينا في الكويت وجميع شعوب الخليج التصدي لهذه الاتفاقية التي تحمي الأنظمة ولا تحمي الشعوب".

وتابع: "علينا كتيارات سياسية في الكويت أن تاخذ هذه الاتفاقية حيّز كبير من وقتنا للتصدي لها في الشارع، ونفضح كل من يسوق لها كونها مخالفه للدستور وفيها امتهان لكرامة المواطن الكويتي
أضف تعليقك

تعليقات  0