الداعية المسباح: قصة عيد الفالنتاين تؤكد حرمته وقبح الاحتفال به شرعا وعقلا وخلقا


أكد الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح أن الحب مشاعر طاهرة دنسها عيد الفالنتاين ، مبينا أن الإسلام يحترم الحب الطاهر ويضعه في مكانه

ويرفض الحب الفاجر المحرم ، موضحا أنه وبإجماع المذاهب الإسلامية يحرم على المسلمين الاحتفال بما يسمى عيد "فالنتاين" - الذي تشير الإحصائيات إلى أنه

ثاني مناسبة بعد الكريسماس ! فهو عيد وثني وتقليد لطقوس وافدة من غير المسلمين وباب لارتكاب الحرام بحجة الفالنتاين! ، لافتا إلى أن البعض قد يجهلون

حكم التحريم ويحتفلون بمثل هذه الأعياد الباطلة ونيتهم طيبة إلا أن النية الصالحة لا تصلح العمل الفاسد لا سيما وأننا في بلد مسلم ولدينا جهات مختصة ينبغي الرجوع لها في قضايا العقيدة والشريعة، مناشدا إخوانه في كافة الجهات المختصة أن يمنعوا كافة مظاهر وفعاليات مثل هذه الاحتفالات الباطلة.

وشدد على ضرورة أن تقوم الأسرة أولا بواجب التوعية لأنها الحصن الأول والمحضن الأساسي للتربية ثم أن تقوم مؤسسات الدولة بدور رقابي صارم من خلال تجريم استيراد أو بيع كل ما له علاقة أو صلة بهذا العيد ، مستنكرا اكتساء المجمعات التجارية وأماكن التسوق باللون الأحمر وانتشار ورواج الهدايا الخاصة بهذا

العيد الوثني بين الشباب والفتيات ، مبينا أن كل من يشارك في ترويج هذه الأشياء عليه تبعة ، مطالبا بالحفاظ على عقيدة المجتمع وهويته الإسلامية ، مذكرا بقوله تعالى { وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ }.

وبين د. المسباح أن قصة هذا العيد تؤكد حرمته وقبح الاحتفال به شرعا وعقلا وخلقا فعيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين ، فهو عيد يعبر عن شهداء الحب الذي يمثلهم القديس " فالنتاين " وهو واحد من أبرز أنصار الفسق والخلاعة كونه من دعاة الحب المشبوه بين الفتيات والفتيان في روما القديمة ، مذكرا بحديث " من تشبه بقوم فهو منهم ".
أضف تعليقك

تعليقات  1


علام النور
كلاااااااااااااااام جميل جدا وفوقو توعيه للمسلمين وتشكررررررررررر