حقنة بوتوكس في جدار المعدة لفقدان الوزن



بعد أن اشتهر البوتوكس كعلاج مضاد للتجاعيد، جرى مؤخراً في النروج اختباره كوسيلة لمكافحة السمنة، حيث يتم حقنه في عضلات جدار المعدة لإبطاء سرعة انتقال الطعام، ومنح شعور بالشبع والامتلاء.

اقترحت الدراسة النروجية التي تمت تجربتها على الحيوانات أن هذه الطريقة بإمكانها خفض الوزن إلى الثلث في 5 أسابيع.

وبحسب صحيفة "دايلي ميل" التي نشرت الخبر تعتبر جراحة ربط الجزء العلوي من المعدة الأشهر للتخلص من الوزن الزائد، حيث ينتج عن هذا الربط الشعور السريع بالامتلاء بعد أكل وجبة صغيرة. لكن توجد لهذا النوع من الجراحات آثار جانبية عديدة.

من الآثار الجانبية السلبية لربط المعدة القيء، وتطوير المريض حصى في المرارة نتيجة تأثير الفقدان السريع للوزن على الأملاح الطبيعية في الجسم، إلى جانب أخطار أخرى أثناء الجراحة.

أما حُقَن البوتوكس فتتميز بعدد أقل من الآثار الجانبية، بحسب الباحثين النروجيين، كما أنها أرخص من الجراحة، حيث يعمل البوتوكس على منع الإشارات من الأعصاب إلى العضلات والحد من تقلصات العضلات.

وقد قام الباحثون في مستشفى جامعة تروندهايم النروجية بفحص تأثير الحقن بالبوتوكس من خلال منظار داخل المعدة لرصد التغيرات. وقال الباحثون إن البوتوكس يبطئ سرعة الطعام عبر المعدة بمعدل 50 بالمائة.

وكانت جمعية الجهاز الهضمي الأميركية قد أجرت تجارب حقْن جدار المعدة بالبوتكس على البشر، وأبطأت بالفعل إفراغ المعدة، لكنها لم تتسبب في فقدان كبير للوزن، إلا أن الباحثين يرون أن التجربة الأميركية كانت محدودة من حيث عدد المشاركين، ولم تكن مصمّمة بشكل جيد، وتحتاج إلى إعادة.



أضف تعليقك

تعليقات  0