الامانة العامة لمجلس الامة : هناك خطة حكومية لإبعاد وترحيل مليون وافد


كشفت الامانة العامة لمجلس الأمة أن التركيبة السكانية في الكويت تعاني عدم التوازن بين المواطنين والوافدين،و ان النسبة بينهما بلغت مواطنا لكل 2.2 وافد..وذكرت الدراسة أن الزيادة في عدد الوافدين غالبيتها عمالة هامشية وسائبة وعليها الكثير من الملاحظات الامنية والاجتماعية، موصية بانشاء هيئة عامة مستقلة للعمالة واستصدار قانون لتجريم الاتجار بالاقامات وانشاء مدن عمالية لاستيعاب العمالة وفق معايير قياسية.

وأوضحت دراسة قام بها فريق عمل من قطاع المعلومات والتطوير والتدريب التابع لادارة الدراسات والبحوث بالأمانة العامة لمجلس الامة، أن الخلل في التركيبة العمالية خلل مضاعف ويشير حاليا الى أن كل كويتي يقابله 3.3 غير كويتي بعد أن كان كويتي لكل 5.2 في عام 2010 ما يعكس تحسنا طفيفا في التركيبة السكانية.

واظهرت هذه الدراسة بجلاء ان كل من دخل الكويت كان بتأشيرة مصدق عليها من الجهات الرسمية واغلبها بالطبع للعمل، إلا ان ليس كل وافد في الكويت على رأس عمل (!!) ومن المثير حقا ان عدد من وضعت لهم الدولة خطة للابعاد والترحيل يبلغ مليون وافد لاسباب عدة اما لانها عمالة سائبة من ضحايا تجار الاقامات او لانها تحمل امراضا معدية، او لان بينهم بعضا من مرتكبي الجرائم (مثل السرقة او الدعارة او التزوير) واصحاب المشاكل، وبعضهم هارب من التجنيد في بلده
أضف تعليقك

تعليقات  0