أحمد المليفي : البحث العلمي في دول المجلس ما يزال يحتاج الى رعاية واهتمام اكبر


أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي احمد المليفي ان التعاون في مجال التربية والتعليم العالي هو أحد أهم أوجه العمل الخليجي المشترك.
جاء ذلك في تصريح ادلى به المليفي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) قبل بدء أعمال الاجتماع ال16 للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في وقت لاحق هنا اليوم.

وقال إن التعاون الخليجي بمجال التربية والتعليم العالي كغيره من المجالات يحظى باهتمام كبير من قادة دول المجلس لما لقطاع التعليم العالي من أهمية قصوى في تطوير مجتمعات المعرفة وبناء اقتصادات الدول اعتمادا على طاقات أبنائها المتعلمين.

وأوضح ان العمل الخليجي المشترك القائم حاليا في ظل اللجان العاملة يمثل أحد أوجه التعاون مشددا على حرص الجميع على تطوير هذا التعاون ليحقق طموحات شعوب دول المجلس في الارتقاء نحو مصاف الدول المتقدمة في مجال التعليم.
وشدد على ان التعليم يشكل عنصرا أساسيا في التنمية مضيفا ان "بناء الإنسان يسبق أي بناء اخر اذ ان من شأن التركيز على هذا الجانب تطوير سائر الجوانب الأخرى".
وأكد ان "البحث العلمي في دول المجلس ما يزال يحتاج الى رعاية واهتمام اكبر" مبينا انه "يجب ضخ المزيد من الإمكانات المادية والمعنوية والعلمية حتى يمكن تهيئة فرص اكبر للأجيال القادمة لتكون مبدعة".
وأشار الى أهمية البحث العلمي في استشراف المستقبل وهو ما يمكن الأمم من تولي زمام القيادة في العالم مستشهدا بتاريخ الأمتين العربية والإسلامية الثري في مجال العلوم والمعرفة مما مكنها من ريادة العالم آنذاك.
وقال ان استنباط التجارب من الدول المتقدمة في التعليم وتطويرها أمر مهم مشيرا الى ان دول العالم عندما سعت الى الرقي لجأت الى العلوم التي نهضت بها الامة العربية والاسلامية مستدركا في الوقت ذاته انه يجب الا نكون مستهلكين لأفكار الأمم الأخرى بل يجب ان نكون مبدعين ومنتجين.
وتوجه الوزير المليفي بالشكر الى المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة معربا عن الامل في ان يحقق الاجتماع النتائج المرجوة منه.

يذكر ان اجتماع وزراء التعليم العالي والبحث العلمي سيناقش عددا من الموضوعات أبرزها مناقشة قرار المجلس الأعلى بشأن ما تضمنته ورقة دولة قطر حول الاستثمار المشترك في التعليم ومناقشة قرار المجلس الوزاري بشأن مساواة أبناء دول المجلس في القبول والمعاملة في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الحكومية وبحث الجانب التعليمي في الورقة المقدمة من دولة الكويت وتشجيع الحراك التعليمي بين مؤسسات التعليم العالي بدول المجلس.

ويبحث الوزراء المشاركون كذلك سبل التعاون الدولي في مجال التعليم العالي وبحث تشكيل لجنة للمسؤولين عن البعثات في وزارات التعليم العالي والبحث العلمي بدول المجلس.

ومن المقرر ان يعمل المجتمعون من اجل تشكيل لجنة أخرى للمسؤولين عن التعليم العالي الأهلي في وزارات التعليم العالي إلى جانب استعراض التجارب الجديدة والمتميزة لتلك الوزارات والبحث العلمي بدول المجلس إضافة إلى ما يستجد من أعمال.



أضف تعليقك

تعليقات  0