النصف محذرا من خطورة الاتفاقية الأمنية على سيادة الكويت: يجب رفضها نيابيا وشعبيا



اكد النائب راكان النصف على خطورة الاتفاقية الأمنية الخليجية على سيادة دولة الكويت ودستورها وديمقراطيتها، مؤكدا ان رفضها نيابيا وسياسيا وشعبيا رسالة واضحة على الحكومة ان تعيها وتنزع فتيل أزمة قد يتسبب بها إقرارها.

وقال النصف في تصريح صحفي اليوم أنه وجه أسئلة برلمانية الى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد حول الاتفاقية الأمنية لبيان ما قامت به الحكومة من دراسة لأثرها الدستوري والقانوني على الوضع المحلي.

وبين النصف أن الوزيرين يبرران عدم تعارض الاتفاقية مع الدستور الكويتي لوجود نص المادة الأولى من الاتفاقية، إلا أنهما لم ينفيان بشكل قاطع وصريح تعارض بنود الاتفاقية مع المواد الدستورية، مشيرا الى أن السؤال البرلماني هدفه معرفة ما توصلت اليه الحكومة عبر دراستها للاتفاقية إن كانت مخالفة للنصوص الدستورية من عدمه.
أضف تعليقك

تعليقات  0