العاهل البحريني: الميثاق الوطني من المراحل المهمة التي نتج عنها تحديث الدستور


قال العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى ال خليفة هنا اليوم ان "يوم ميثاقنا الوطني من المرحلة الهامة التي نتج عنها تحديث الدستور واقرار الحقوق السياسية للمرأة والاخذ بنظام المجلسين في السلطة التشريعية وانشاء المحكمة الدستورية وتعزيز استقلالية القضاء".

وقال العاهل البحريني في كلمة بمناسبة مرور 13 عاما على اقرار الميثاق الوطني ان الميثاق هو اليوم الذي توافق شعب البحرين على اقراره بغالبية منقطعة النظير اذ اقر هذا الدستور سيادة القانون والعدالة والمساواة والحريات وتكافؤ الفرص.

واضاف ان هذه المباديء تمثل اهم الثوابت الوطنية التي اقرها التوافق الشعبي التي يجب العمل على تكريسها في المجتمع خلال الفترة المقبلة لتكون انطلاقة نحو المستقبل مع الالتزام بمسارات الاصلاح الشامل "بما يتناسب مع ظروفنا ومصلحتنا الوطنية وهويتنا وقيمنا".

وشدد على ضرورة احترام حقوق جميع المواطنين ونبذ العنف والارهاب والتطرف بشتى صوره والتأكيد على ان البحرين ستظل دائما وابدا في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي وداعمة للقضايا العادلة للدول الشقيقة.

وقال العاهل البحريني "اننا تمكنا جميعا على مدى اكثر من عقد من تحقيق العديد من الانجازات واستطعنا المحافظة على الكثير من المكتسبات" مشيرا بهذا الخصوص الى عودة الحياة النيابية والبلدية واطلاق الحريات العامة وتأسيس الجمعيات السياسية وتنشطيت مؤسسات المجتمع المدني.

واضاف "استكملنا مؤسساتنا الدستورية من سلطة قضائية ومحكمة دستورية وديوان للرقابة المالية والادارية وتحديث لمؤسسات السلطة التنفيذية وتمكين للمرأة في مختلف القطاعات" لافتا الى ارتفاع نسبة تمثيل المرأة من 9ر4 في المئة الى 5ر35 في المئة من اجمالي القوى العاملة البحرينية.
أضف تعليقك

تعليقات  0