دراسة: الإقلاع عن التدخين يزيد السعادة



يساهم الإقلاع عن التدخين في تحسين الرفاه الذهني، تماما كما هو الحال عند الخضوع لعلاج مضاد للاكتئاب.
يودي التدخين بحياة نحو 6 ملايين شخص في السنة الواحدة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 8 ملايين بحلول العام 2030.
وقال باحثون بريطانيون، حللوا نتائج 26 دراسة عن هذا الموضوع، إن آثار الإقلاع عن التدخين قد "تساوى أو تتخطى تلك التي يتم التوصل إليها، بعد تناول مضادات الاكتئاب لمعالجة القلق المرضي أو اضطرابات المزاج"، بحسب موقع «24» الإماراتي.
وشملت أبحاثهم مدخنين كانوا يدخنون بين 10 سجائر و40 سيجارة في اليوم الواحد، هم من الرجال بنسبة 48% مع معدل عمر يناهز الرابعة والأربعين.
ودرس الباحثون حالة المدخنين قبل إقلاعهم عن التدخين وبعده، واستنتجوا أن هؤلاء الذين توقفوا عن استهلاك التبغ كانوا أقل إحباطاً وقلقاً وتوتراً وأكثر إيجابية في نظرتهم إلى الحياة.

أضف تعليقك

تعليقات  0