طالبان تتوعد أمريكا بنفس مصير السوفيت



دعت حركة طالبان الشعب الافغاني الى طرد الولايات المتحدة من بلادهم مثلما فعل المجاهدون الافغان مع القوات السوفيتية قبل 25 عاما من اليوم على حد قولها.

وفي بيان اصدرته الحركة في ذكرى الانسحاب السوفيتي الاخير من افغانستان -وهو يوافق عطلة عامة في افغانستان- سعت طالبان الى تشبيه رحيل القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الاطلسي قبيل الموعد المحدد لذلك في نهاية العام بنهاية الاحتلال السوفيتي الذي استمر عشرة اعوام.

وقالت طالبان في بيان ارسله قاري يوسف احمد المتحدث باسمها للصحفيين بالبريد الالكتروني "امريكا تواجه اليوم نفس مصير السوفيت السابقين وتحاول الفرار من بلدنا."

واضاف مستخدما اسم حكومة طالبان خلال حكمها بين 1996 و2001 "امارة افغانستان الاسلامية تدعو شعبها الى التعامل مع غزاة اليوم مثلما فعلوا مع غزاة الامس."

وعملا بما تعرف باتفاقات جنيف عبرت آخر قافلة من الجنود السوفيت جسرا يربط شمال افغانستان بالاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت في 15 فبراير 1989.

وجاء في البيان "نريد تذكير الامريكيين بأننا لم نقبل الغزاة باغرائاتهم وشعاراتهم اللطيفة في الماضي. محوناهم من خريطة العالم. ان شاء الله ستلقون نفس المصير."

وفي حين طردت القوات الامريكية والتابعة لحلف شمال الاطلسي في السنوات الاخيرة مقاتلي طالبان من مناطق كثيرة في معقلهم الجنوبي فإنهم متحصنون فيما يبدو في مناطق نائية على طول الحدود الافغانية الباكستانية الوعرة يواصلون شن الهجمات.

وكانت الامم المتحدة قالت الاسبوع الماضي ان القتلى المدنيين ارتفع في 2013 مع احتدام القتال بين مقاتلي طالبان والقوات الحكومية التي تتولى حاليا المسؤولية الامنية من القوات الاجنبية.

ولا يزال الغموض قائما بشأن ما اذا كانت قوة متواضعة من القوات الاجنبية ستبقى بعد مهلة نهاية العام بسبب رفض الرئيس الافغاني حامد كرزاي توقيع اتفاق امني مع الولايات المتحدة من شأنه السماح لبعض القوات بالبقاء.
أضف تعليقك

تعليقات  0