"التحالف الوطني" في ندوة "خطر الاتفاقية": ليس من مصلحة الكويت أن ترمي نفسها في المجهول.




خلال ندوة أقامها التحالف الوطني الديمقراطي مساء أمس بمقره في النزهة تحت عنوان «خطر الاتفاقية»، أجمع المتحدثون على التحذير من مخاطر الاتفاقية الأمنية الخليجية، معتبرين أن «من شأنها المساس بجوهر الدستور والحريات العامة، وبالتالي من غير المقبول أن توافق الكويت عليها تحت أي اعتبار».

وبينما اعتبر النائب راكان النصف، في كلمته بالندوة، أن «الكويت لم تقصر مع أنظمة الخليج، وما يراه البعض نشازاً نعتبره تميزاً»، رأى الخبير الدستوري وأستاذ القانون العام في كلية الحقوق

بجامعة الكويت د. محمد الفيلي أن «التصديق على تلك الاتفاقية مجازفة نتيجة الفراغ التشريعي»، لافتاً إلى أنه «ليس من مصلحة الكويت أن ترمي نفسها في المجهول».

ودعا أمين عام التحالف عادل الفوزان إلى «الضغط لجعل الحكومة تسحب الاتفاقية، وإذا وصلت الأمور إلى الحريات فسننتفض»، في حين أكد ممثل المنبر الديمقراطي د. عبدالله الوتيد أن «الاتفاقية تخالف الدستور، وأن الحريات هي مركز الصراع الإنساني في العالم المعاصر
أضف تعليقك

تعليقات  0