دور الصابون في جمال البشرة



لا شيء يمكنه أن يحل مكان الصابون لتنظيف بشرة الوجه جيداً. ومعظم صابون اليوم يتميّز بإهتمامه بتقديم الرائحة الطيبة والعناية الخاصة لكل نوع من البشرة حيث يحتوي على خلاصات الفواكه والخضار والأعشاب والزيوت.

ودور الصابون الجيد يكمن في تخليص البشرة من الأوساخ العالقة بها ومن الإفرازات الدهنية الجلدية والخلايا الميتة والعرق والدخان والغبار، لذلك فهو يعيد التوازن للبشرة.

كما أن الصابون الدهني يحتوي على عناصر مليّنة لإضفاء المزيد من النعومة على البشرة.

للبشرات التي لا تتحمل الصابون، وجد خبراء التجميل الحل عبر تركيبة تشبه الكريمات المنظّمة يتم تجميدها لتأخذ شكل الصابون، وهي لا تؤذي البشرة بتاتاً، ومتوفرة في جميع الصيدليات.

ونلفت نظر السيدات خلال اختيارهن لنوع الصابون سواء الصلب او السائل، الى ضرورة التركيز على حاجات البشرة بدلاً من الانسياق وراء الماركات أو شكل الصابون ورائحته.

اما الطريقة المثالية لتنظيف بشرتك فتتمثل بالتالي: إرغي القليل من الصابون في راحتي يديك من ثم دلكي بشرتك به لدقائق، وبما ان الصابون مادة قلوية، فالغسل يرفع مؤقتا رقم الهيدروجين الجلدي ذا الأسيد الخفيف حوالي 5,5 درجات.

ان معظم البشرات لديها قدرة على إعادة ضبط التوازن خلال عشرين دقيقة من الغسل، مع ان الجلد الحساس يستغرق وقتاً أطول. وبوسعك ان تسرّعي العملية بإستعمال سائل منعش ذي أساس حمضي أو سائل قابض بعد الغسل.

إذا شعرت بجفاف وتقبض في جلدك بعد غسله، جرّبي استعمال صابون دهني يشمل على مرطبات للبشرة مثل اللانولين او الزيت المعدني.

أما أسباب الجفاف الأخرى، فهي الغسل المفرط لبشرتك، الحساسية، الماء الكلسي (نسبة الكلس فيها عالية)، جربي المياه المعدنية بدلا منها.

وتذكّري ان غسل الوجه مرتين يوميا بالصابون يُعدّ كافيا للبشرة العادية، أما اذا كانت بشرتك دهنية فتحتاج الى الغسل من 3 الى 4 مرات يوميا لإزالة الدهون المتجمعة في المسام.

أضف تعليقك

تعليقات  0