القرضاوي يعود لخطبة الجمعة لأول مرة منذ أزمة قطر والإمارات



علن الموقع الرسمي للداعية المصري، يوسف القرضاوي، الذي يعتبر المرجع الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، أنه يعتزم إلقاء خطبة الجمعة هذا الأسبوع من مسجد في العاصمة القطرية، الدوحة، ليكون بذلك الظهور الأول له منذ ثلاثة أسابيع، بعد خطبته الأخيرة التي فجرت جدلا بين الإمارات وقطر.

وقال الموقع الرسمي للقرضاوي الخميس إنه سيلقي خطبة الجمعة بمسجد عمر بن الخطاب بالعاصمة القطرية الدوحة، مضيفا أن القرضاوي الذي يرأٍس ما يعرف بـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يعتزم مواصلة "رحلته مع موضوعات القرآن الكريم، كما يعلق على مستجدات الأوضاع في العالم الإسلامي."

وتعود الخطبة الأخيرة للقرضاوي إلى 24 يناير/كانون الثاني الماضي، وحملت وقتها انتقادات لدولة الإمارات العربية المتحدة التي اتهمها الداعية المصري بـ"الوقوف ضد كل حكم إسلامي" على خلفية موقفها من الأوضاع في مصر.

واضطر وزير الخارجية القطري، خالد العطية، إلى الخروج بتصريح علني يؤكد فيه أن ما ذكره القرضاوي "لا يعبر عن السياسة الخارجية لدولة قطر" ولكن الإمارات ردت مع ذلك بإعلان استدعاء سفير الدوحة في أبوظبي وتسلميه مذكرة احتجاج رسمية.

وغاب القرضاوي منذ ذلك الحين عن الخطابة، الأمر الذي فسره البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيه طلبا رسميا بذلك منعا لزيادة التوتر، الأمر الذي لا يمكن تأكيده بشكل مستقل، خاصة وأن بيان موقع القرضاوي الخميس أشار إلى أن الأخير "يعود إلى منبره الأسبوعي بعد نزلة برد ألمت به منعته من اعتلاء المنبر ثلاثة أسابيع متواصلة."
أضف تعليقك

تعليقات  0