الشرطة الإسرائيلية تقتحم باحة الأقصى

 

أصيب عدد من الفلسطينيين بجراح مختلفة في مواجهات جرت صباح الثلاثاء مع الشرطة الإسرائيلية في باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس.

واندلعت المواجهات بعد أن حاولت قوات الشرطة إخراج أعداد كبيرة من المرابطين في المسجد بالقوة بعد أن توجهوا إلى هناك لمنع جماعات يهودية متطرفة من اقتحام المسجد.

وذكرت إذاعة "صوت فلسطين" أن أعدادا كبيرة من الشرطة اقتحمت المسجد عبر باب المغاربة والسلسلة مطلقة الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المصلين وحاولت إخراجهم من هناك.

وأشارت الإذاعة إلى أن الشرطة كانت تمهد الطريق لعملية اقتحام للمسجد يخطط مستوطنون متطرفون للقيام بها صباح الثلاثاء الأمر الذي أوقع عددا من الجرحى فيما عانى الكثيرون من الاختناق بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأوضحت أن 12 فلسطينيا أصيبوا بجراح خلال هذه المواجهات، مؤكدة أن حالة من التوتر الشديد لا تزال تسيطر على باحات المسجد التي شهدت عمليات مطاردة للمرابطين فيه.

من جانبه، أكد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيلد، اعتقال 3 فلسطينيين خلال اشتباكات داخل الحرم القدسي.

وقال روزنفيلد لـ"سكاي نيوز": "قواتنا دخلت إلى الموقع واستخدمت وسائل تفريق التظاهرات إثر رشق فلسطينيين حجارة على زوار يهود".

وأضاف أن "توترا شديدا" يسود قبل مناقشات مرتقبة في الكنيست مساء بشأن مشروع تقدم به نائب لبسط السيادة الكاملة على الأقصى.

وتفرض القوات الإسرائيلية إجراءات مشددة على بوابات الأقصى، ومنعت طلبة مدارس الأقصى الشرعية التوجه إلى مقاعدهم الدراسية، كما منعت من هم دون الخمسين من الدخول إليه.

يذكر أن العشرات من الشبان الفلسطينيين اعتكفوا مساء الاثنين في المسجد الأقصى، ردا على الدعوات الإسرائيلية لرفع الأعلام الإسرائيلية داخل المسجد.

وتأتي الدعوات الإسرائيلية بالتزامن مع إعلان رئاسة الكنيست عن إدراج موضوع "السيادة على المسجد الأقصى" على جدول أعمال الهيئة العامة، الثلاثاء، وذلك بدعم وتأييد كبار حاخامات.
أضف تعليقك

تعليقات  0