وزارة الشباب تستجيب للطريجي وتستبعد القيادية من الوفد الخليجي


مصادر مطلعة أكدت لـــ kathima إن وزارة الشباب والرياضة رضخت لمطالب النائب واصدرت تعليماتها برفع اسم الشخصية القيادية من الوفد المقرر مغادرته إلى احدى الدول ..

الخليجية للمشاركة في احدى الفعاليات كما اعفت أيضا الشخصية من منصبها وكان الطريجي هدد أمس باستجواب وزير الإعلام والشباب الشيخ سلمان الحمود وأنه أعد

مادته التي تتألف من محور واحد يتعلق بضرورة استبعاد الشخصية من الوفد المغادر ..



تحديث : 2

وبدا وكأنه يرد على النائب الدكتور عبدالله الطريجي أكد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح أن الاستجواب حق دستوري لكل نائب ونحن في خدمة الدولة في الحاضر والمستقبل.

وقال الحمود في بيان عن الاحتفالات الوطنية ان الاحتفالات تحمل معاني سامية ودلالات عظمية تعمق الانتماء الوطني وتجسد ثوابت ووحدة الصف والمسؤولية الوطنية تجاه بلادنا الغالية واميرنا المفدى حفظه الله ورعاه.

ونقلت الوزارة في بيان صحفي اليوم عن الشيخ سلمان الحمود قوله اننا اذ نحتفل اليوم بأعيادنا الوطنية المتمثلة بالذكرى الثامنة لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما مقاليد الحكم والعيد الوطني ال53 والذكرى ال23 للتحرير فاننا نستذكر بكل الوفاء تضحيات أبطالنا شهداء الكويت.

وذكر ان صرحا شامخا مثل (متحف بيت القرين) يذكرنا بنفوس يملؤها الفخر والاعتزاز بشهداء الوطن وخاصة شهداء القرين الذين سطروا ملحمة وطنية رائعة تروى للعالم وتنقل لهم صورة واقعية وحية عن المعنى الحقيقي للصمود والمقاومة مضيفا ان الشهداء هم الرموز الحية لاعظم معاني التضحية والبذل والعطاء دفاعا عن السيادة والحرية والكرامة ورفع رايات الوفاء والمجد والخلود.

وقال الشيخ سلمان ان استذكار شهداء الكويت اليوم انما هو توقير وتكريم لكل شباب الكويت الغالية الذين نعتبرهم الوقود والطاقة والمخزون للمضي قدما لاستمرار مسيرة التطور والنهضة والبناء والانجاز في كل مجالات التنمية الشاملة.

واضاف ان الدولة سخرت مؤسساتها وقطاعاتها وكذلك مؤسسات المجتمع المدني والجهود الشبابية الوطنية بكل ماتملك من طاقات وكوادر لاظهار الوجه الحضاري المشرق لكويتنا الغالية في اعيادها المجيدة حيث يبقى العطاء للوطن هو أساس بقاء الكويت في ظل توجيهات القيادة الحكيمة المتمثلة براعي نهضتنا وقائد مسيرتنا سمو الأمير المفدى وسمو ولي العهد الأمين وتعليمات سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهم.

وأشاد بالمجهود الكبير الذي يقوم به مكتب الشهيد التابع للديوان الأميري في تخليد أسماء شهدائنا الأبرار ورعاية عائلاتهم وأبنائهم وتذليل كل الصعاب التي قد يواجهونها مثمنا دور المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والقائمين على (متحف بيت القرين) لعملهم الدؤوب على ابراز دوره ليكون شاهدا على تضحيات وبطولات شعب الكويت الوفي.



أضف تعليقك

تعليقات  0