واشنطن تدين اعتقال النظام السوري أقارب أعضاء وفد المعارضة الى جنيف



 (كونا) -- كشفت الولايات المتحدة عن ان نظام بشار الأسد في سوريا اعتقل أقارب لأعضاء في المعارضة واتخذ بحقهم تدابير عقابية بعد فشل اجتماعات مؤتمر (جنيف 2) في وقت سابق من الشهر الجاري.

ودانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي في بيان صدر ليل أمس ما قامت به الحكومة السورية من اعتقالات لأقارب أعضاء في المعارضة ودعت إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين مؤكدة ان الولايات المتحدة "تشعر بالغضب" حيال التقارير التي تحدثت عن هذا الأمر.

وقالت بساكي "لقد اعتقل نظام الأسد أفراد أسر أعضاء وفد ائتلاف المعارضة السورية الى محادثات السلام في جنيف بعد ان اعتبر أعضاء الوفد ارهابيين وصادر أصولهم" مشيرة الى ان "هذه الإجراءات تجاهل صارخ لترحيب المجتمع الدولي بمحادثات جنيف من خلال الموافقة بالإجماع على قرار مجلس الأمن رقم 2139".

واضافت "اننا ندعو النظام الى الاطلاق الفوري ودون قيد أو شرط لجميع المعتقلين ظلما بمن فيهم محمود صبرا شقيق عضو الوفد الى جنيف محمد صبرا" معتبرة ان "النظام لا يتحدى بذلك المجتمع الدولي فحسب ولكنه يسعى أيضا لقمع التطلعات المشروعة للشعب السوري".

وأشارت الى ان "هذه الاعتقالات ومحاولات إسكات المعارضة لا تمثل سلوكا جديدا لنظام الأسد الذي يواصل ممارسة وحشيته ضد الشعب السوري من خلال القصف الجوي والهجمات العشوائية الأخرى التي تشوه وتقتل المدنيين بالآلاف".

وأوضحت "ان الحبس السياسي والتعسفي والتعذيب المنظم ووفاة عشرات الآلاف من الناس دون حصولهم على حقهم القانوني ودون خضوعهم لمسار قضائي مناسب لا تشكل سوى القليل من الانتهاكات الموثقة لحقوق الإنسان من قبل النظام السوري".

ورأت ان "المعارضة المعتدلة تعمل بشجاعة لتأمين عملية انتقال سياسي حقيقي يلبي هذه التطلعات ويمكن الشعب من تحديد مستقبله بشكل مستقل وديمقراطي" مؤكدة انه "يجب أن يسمح لوفد المعارضة بالعمل بأمن وأمان لضمان التحول السياسي الذي دعا اليه مجلس الأمن وبيان جنيف".
أضف تعليقك

تعليقات  0