وكيل مساعد في وزارة التعليم العالي.. زيادة مجزية للطلبة الكويتيين في كافة دول الابتعاث



لندن - 2 - 3 (كونا) -- قال الوكيل المساعد للشؤون القانونية في وزارة التعليم العالي الدكتور مشعل مهدي حيات  انه ستكون هناك زيادة مجزية ومستحقة لجميع طلبة وطالبات دولة الكويت في كافة جهات الابتعاث المختلفة حول العالم.

واضاف حيات في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة وايرلندا ان وزارة التعليم العالي ستقوم قريبا برفع كشف الزيادة المقترحة الى وزارة المالية لاعتمادها.

واكد انه حرص على المشاركة في المؤتمر للاستماع الى اية مشاكل او صعوبات تعترض الطلبة المبتعثين خلال فترة دراستهم مؤكدا ان الحكومة ممثلة بسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح تولي اهتماما كبيرا للشباب وعلى استعداد لتقديم كل ما من شأنه تسهيل وتذليل اي عقبات تعترضهم.

كما اعرب عن ثقته بموافقة المسؤولين في وزارة المالية "الذين لن يتوانوا عن دعم وتحسين الاوضاع المعيشية لابنائهم الطلبة في الغربة".

وكان الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة وايرلندا طالب مؤخرا بتحقيق مطالب الطلبة التي من ابرزها زيادة المخصصات المالية من 35 في المئة الى 45 في المئة نظرا للغلاء المعيشي في بريطانيا وايرلندا وذلك في ظل الزيادة المطردة لاسعار المواصلات وايجارات المنازل ونسبة الضريبة على المشتريات.

وبين حيات ان الوزارة اعتمدت الدراسات التي قامت بإعدادها المكاتب الثقافية في الخارج كما اخذت بآراء اتحادات الطلبة في مختلف دول الابتعاث عن مستوى المعيشة وارتفاع اسعار الحاجات الاساسية.

ولفت الى ان الدراسة التي وصفها ب "الشاملة والمتكاملة" تطرقت كذلك الى ارتفاع مستويات التضخم في عدد من الدول وانخفاض مستوى القوة الشرائية.

واوضح ان الزيادة ستكون شاملة للمخصصات والبدلات خصوصا التخصصات الطبية وستتفاوت وفقا لدول الابتعاث مشددا على ان الوزارة تحرص على تحقيق العدالة والمساواة للجميع سواء للطلبة الموجودين في اوروبا او في الدول العربية.

وبين انه ستتم زيادة بند البدلات الذي يشمل رسوم الكتب والملابس في جميع الدول معربا عن الشكر لجميع مسؤولي الوزارة وعلى رأسهم وزير التربية والتعليم العالي لدعمهم هذا القرار.

وردا على سؤال حول الزيادة المطردة في توجه وزارة التعليم العالي مؤخرا لايفاد عدد كبير من الطلبة الكويتيين للدراسة في الخارج قال حيات ان هذا التوجه جاء بناء على تعليمات سامية من القيادة السياسية العليا.

واوضح ان الهدف من ذلك فتح باب الدراسة في الداخل او الخارج واعطاء اكبر فرصة ممكنة للشباب لاستكمال تحصيلهم العلمي ممن لم يتمكنوا من الحصول على نسبة تخولهم الالتحاق بجامعة الكويت حيث انهم الاستثمار الحقيقي لدولة الكويت في المستقبل.

وبين ان عدد البعثات في السابق كان لا يتعدى 450 بعثة سنويا وانها ارتفعت لاحقا الى 1500 حتى وصلت الان الى اربعة الاف بعثة سنويا قابلة للزيادة في المستقبل.

من جهة اخرى كشف حيات عن دراسة متأنية تقوم بها وزارة التعليم العالي بالتنسيق مع المكاتب الثقافية لاعادة تقييم بعض الجامعات واعتمادها حتى لا يواجه الطلبة في المستقبل مشاكل خلال فترة دراستهم موضحا ان الدراسة ستكون شاملة ومفصلة من الناحية الاكاديمية والنواحي الاخرى كاستفادة سوق العمل من بعض التخصصات.

ووجه رسالة الى جميع الطلبة الموجودين المبتعثين يحثهم فيها على معرفة حقوقهم والواجبات المترتبة عليهم خلال فترة دراستهم اضافة الى التواصل مع وزارة التعليم العالي والالمام باللوائح والقوانين المنظمة لابتعاثهم.

وفي النهاية بين حيات ان وزارة التعليم العالي تقدم ايضا منحا دراسية للطلبة الراغبين في الدراسة في الجامعات الخاصة الكويتية وفق ضوابط وشروط محددة.
أضف تعليقك

تعليقات  0