كيري .. دول مجموعة الثماني لن تتسامح مع انتهاك روسيا للقانون الدولي


 (كونا) -- أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هنا اليوم ان بلاده ودول مجموعة الثماني لن تتسامح مع ما اعتبره عدوانا روسيا يمثل انتهاكا للقانون الدولي بتدخلها عسكريا في أوكرانيا.

وقال كيري في مقابلة مع شبكة (ايه.بي.سي) ان روسيا قوضت بدرجة كبيرة مكانتها بين الأمم الرائدة والأغنى في العالم والمتمثلة بمجموعة الثماني "وهي تستجلب احتمال تعرضها لتداعيات \

خطيرة جدا على تجارتها واستثماراتها قد تصل الى حد تجميد الأصول وحظر التأشيرات من قبل المجتمع الدولي ضد الخطوة التي اتخذتها من جانب واحد".

ورأى ان الخطوة التي قامت بها روسيا "اختيار متعمد من قبل الرئيس بوتين لغزو بلد آخر" مشيرا الى ان روسيا تنتهك بذلك سيادة أوكرانيا.

وعما اذا كان الخيار العسكري متاحا للرد على التحرك الروسي أجاب كيري ان الرئيس أوباما "يدرس حاليا جميع الخيارات".

وأضاف ان "روسيا تحتاج لأن تعي بأن الأمر جدي وخطير وأؤكد اننا والأصدقاء والحلفاء الآخرين المشاركين في هذه المسألة جديون بشكل كبير" معتبرا انه "لا يمكن لأحد أن يتصرف بهذه الطريقة في القرن ال21 ثم يجلس على الطاولة مع بقية الفرقاء ويتظاهر بأن الحياة تسير كالمعتاد".

وحث على اتباع مسار دبلوماسي لحل الازمة بين كييف وموسكو مبينا ان هذا ما شددت عليه إدارة أوباما منذ يوم الجمعة موضحا ان أحداث الأسبوع الماضي لا يجب ان توضع في سياق تجدد الحرب الباردة.

وأكد ان "هذه ليست مسألة بين الشرق والغرب ولا ينبغي ان تكون كذلك كما انها ليست ولا يجب ان تكون بين روسيا والولايات المتحدة أو روسيا مقابل أوروبا .. بل ان الامر يتعلق بشعب

أوكرانيا الذي وقف ضد القناصة الذين أطلقوا النار عليهم من على الأسطح هم الذين يقاتلون ضد الطغيان وضد زج المعارضة السياسية في السجن".

وحذر كيري روسيا من عزل نفسها عن العالم لافتا الى انه "ستكون هناك تكاليف على اقتصاد روسيا وشركاتها والأفراد فيها" في حال لم يسحب بوتين قواته.

وفي مقابلة ثانية على قناة (سي.بي.اس) أشار كيري إلى العملة الروسية (الروبل) والتي بدأت بالتراجع.

وأفاد بأنه لدى روسيا تحديات اقتصادية كبيرة "ولا يمكنني أن أتخيل بأن احتلال بلد آخر هو أمر ينادي به الناس الذين يحاولون الانفتاح على العالم والتواصل معه" لاسيما بعد إنفاق أكثر من 50 مليار دولار أمريكي لتقديم صورة إيجابية خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في سوتشي.

وفي وقت تخلت الولايات المتحدة عن خططها للمشاركة في الاجتماعات التحضيرية لقمة مجموعة الثماني التي ستعقد في سوتشي خلال شهر يونيو المقبل أوضح كيري ان بلاده تأمل بألا تضطر إلى الانسحاب من القمة بشكل كامل.

وقال في هذا السياق "إذا أرادت روسيا أن تكون احدى دول مجموعة الثماني فإنها تحتاج لأن تتصرف فعلا كإحدى تلك الدول".

من جهته رد وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل في مقابلة مع شبكة (سي.بي.اس) على سؤال حول المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة في تلك المنطقة فقال "لدينا مصالح بالاتحاد

الأوروبي وحلف شمالي الأطلسي الموجودين على حدود أوكرانيا التي يريد شعبها أن يكون حرا ويستحق أن يكون حرا".

وأضاف "هذا هو الوقت المناسب لاتباع قيادة حذرة وحكيمة وثابتة" مشيرا الى "ان التوترات تزيد وأعتقد بأنه على كافة الدول أن تكون حذرة جدا كي لا تشجع على مزيد من التوتر من خلال أعمال استفزازية".
أضف تعليقك

تعليقات  0