(الكويتية).. الشفافية والوضوح من سمات صفقة شراء وتاجير الطائرات من (ايرباص)



 (كونا) -- قالت رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في شركة الخطوط الجوية الكويتية رشا الرومي ان الشفافية والوضوح والمشاركة المباشرة لكل المعنيين بمسؤوليات تحديث اسطول (الكويتية) كانت السمات البارزة لابرام صفقة شراء واستئجار طائرات من شركة ايرباص لتصنيع الطائرات.

واضافت الرومي في مؤتمر صحافي اليوم بشان عقود شراء وتاجير الطائرات الجديدة التي تم توقيعها في 19 فبراير الماضي ان اتمام الصفقة جاء نتيجة للجهود المتضافرة من العاملين بالكويتية واشراف ومشاركة كاملة من قبل مجلس الادارة عبر مفاوضات مباشرة مع شركة ايرباص لصناعة الطائرات ومن دون وجود اي وسيط لهذه الصفقة.\

واوضحت ان الجهات الحكومية المعنية وعلى راسها سمو رئيس مجلس الوزراء اضافة الى الوزراء المعنيين بالشركة والجمعية العمومية لها ممثلة بالهيئة العامة للاستثمار على اطلاع ومتابعة مستمرة لكل خطوات ابرام الصفقة ومستجداتها مضيفة انهم مدوا يد العون والمساندة لجهود الشركة بما يملكونه من خبرات مالية وقانونية.

وقالت ان المفاوضات مع شركة ايرباص لشراء الطائرات الجديدة وعددها 25 طائرة من طراز (ايه 320 نيو) و(ايه -350) وتاجير عدد اخر من الطائرات وعددها 12 طائرة من طراز (ايه330) و (ايه - 320) جديدة ايضا تمت على مراحل وجولات عديدة استمرت نحو شهرين بصورة مباشرة بين فريق الشركة بتمثيله المتكامل لكل قطاعاتها مع شركة ايرباص.

وافادت بان الصفقة تمت دون وجود اي وسطاء مما لايرتب اي عمولات او لاية جهة من هذه التعاقد وهو ما تنص عليه بنود العقود المبرمة مع شركة ايرباص مضيفة ان الصفقة تمت على ايدي ابناء الشركة بصورة مباشرة مع الشركة الصانعة مباشرة.

واضافت ان الفريق المفاوض بذل جهودا شاقة على مدى شهرين للتوصل الى افضل الشروط التعاقدية التي تتسم بالتوازن والعدالة الممكنة بين اطراف العقد حيث تمت خلاله مراعاة الجوانب القانونية والفنية وتم على اثره تحقيق اعلى درجات الحماية للمال العام.

وقالت ان الشركة تمكنت من تحقيق وفورات مالية اضافية في التعاقد وحصلت على خصومات وتحسينات كثيرة في شروط التعاقد بصورة بارزة عما كان متفقا عليه في مذكرة التفاهم المبرمة

 مؤكدة ان الجهود انصبت لاستكمال وتطوير ما تم ابرامه من قبل مجلس الادارة السابق في مذكرة التفاهم الموقعة حيث تم تحقيق شروط نهائية افضل تتماشى مع ما هو سائد في سوق صناعة الطيران.

وذكرت الرومي ان الشركة استعانت بمنظمة (اياتا) وبخبرات ابنائها العاملين في اعداد و رسم خطة تشغيلية واستراتيجية طموحة واقتصادية تحقق تشغيلا فعالا لخطوط الشركة وتوسع من حركة طيرانها المستقبلية بما يحقق عوائد مالية تتناسب مع مستويات عوائد شركات الطيران الناجحة ويساعد الشركة على الوفاء بالتزاماتها والنهوض بمسؤولياتها.

واضافت ان الخطوات التي تمت في تحديث الاسطول تنطلق من التزام الشركة بقانون خصخصتها الذي اشار الى ضرورة الاسراع فيس اجراء تحيدث الاسطول تمهيدا لتقييمه ثم وضع الشركة

في مركز يحسن من حالتها الاعتبارية والمالية ويحقق افضل العوائد للخزينة العامة للدولة وذلك عند تخصيصها وبيع جزء منها للمستثمر الاستراتيجي كما ينص قانون خصخصتها (6/2006) ومرسوم بقانون (22/2012) والقانون (23/2014).

واشارت الى ان تحديث الاسطول هو رؤية لشركة الخطوط الجوية الكويتية لتستعيد دورها بين شركات الطيران المتقدمة وتاكيد على النهج الذي اختارته الكويتية منذ نشاتها في توفير النقل الامن والمريح لركابها.
أضف تعليقك

تعليقات  0