شركات السيارات تلجأ لتقنيات الهواتف الذكية لزيادة مبيعاتها


لجأت شركات صناعة السيارات إلى تقنيات الهواتف الذكية لزيادة إمكانات سياراتها رخيصة الثمن المصنوعة، خصيصا للمدن، والمنافسة فى سوق نما ليسجل 10% تقريبا من مبيعات السيارات الجديدة فى أوروبا.

وسوف تعرض سيارات أوبل آدم روك وبيجو 108 الجديدة وستروين سى1 وتويوتا ايجو - وهى سيارات مدمجة صنعت للاستخدام داخل المدن - فى معرض جنيف للسيارات هذا الشهر، وجميعها مزودة بشاشات كبيرة تعرض مكتبات موسيقية وخرائط ملاحية مخزنة على هواتف ذكية.

وتجذب هذه الكماليات الزبائن فى فئات سيارات أعلى، لكن تضاف الآن إلى سيارات أصغر، وتستهدف شريحة جديدة من السائقين الأصغر سنا المغرمين بالتقنية.

وقال دينش باليوال الرئيس التنفيذى فى هارمان إنترناشونال، وهى شركة مصنعة لأنظمة الترفيه فى السيارات "ما كانت تتميز به السيارات الفارهة يظهر الآن فى منتجات متوسطة ومنخفضة (السعر)".

وأضاف "يحدث هذا نتيجة تغير فى نمط الحياة، لم يعد يرغب الناس فى الانفصال عن التقنيات الحديثة لمجرد أنهم داخل سيارة".

والسيارات المدمجة الصغيرة أخف وزنا وأقل فى استهلاك الوقود، ولذلك فهى أرخص سعرا، وأقل كلفة، عندما يتعلق الأمر بشرائها وصيانتها.
أضف تعليقك

تعليقات  0