صحيفة كتالونية : هدف ميسي في مرمى ألميريا يجدد حيرة علماء الفيزياء


أكد تقرير إسباني أن هدف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني والذي سجله في مرمى ألميريا من ضربة حرة مباشرة في منافسات الجولة السادسة والعشرين من منافسات الليغا الإسبانية أمس الأحد قد أعاد للذاكرة الهدف الخرافي الذي سجله البرازيلي روبرتو كارلوس ظهير منتخب البرازيل في مرمى منتخب فرنسا في اللقاء الودي الذي جمعهما عام 1997 بمدينة ليون الفرنسية .

وأوضحت صحيفة " موندو ديبورتيفو " الإسبانية أن الهدف الذي سجل بطريقة " الموزة " من ركلة حرة مباشرة كان مسجلاً بأسم النجم البرازيلي روبرتو كارلوس ، والذي كان الهدف قد أذهل في ذلك الوقت كل من شاهده لما تضمنه الهدف من قوة لتسديد الكرة ودقة في تصويبها ولطريقة تنفيذ الركلة فضلاً عن بعد مسافة التسديد ، حيث وصف الهدف في ذلك الوقت بإنه كسر قواعد الفيزياء واثار حيرة علماءه .


وبحسب الصحيفة أن الهدف الذي سجله ميسي أعاد مجدداً الحيرة لعلماء الفيزياء واعاد للاذهان صورة الهدف الذي الذي سجله النجم البرازيلي في مرمى منتخب فرنسا في 3 من شهر يونيو من عام 1997 قبل خوض المنتخبين غمار نهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا ، حيث نجح البرغوث الأرجنتيني من تسجيل هدف فريقه الثاني في الدقيقة " 23 " من ذات المسافة البالغة 30 ياردة أثر تسديدة الكرة بقوة وذكاء في المقص الأيمن لحارس المرمى الإسباني إستيبان أندريس سواريز حارس مرمى ألميريا .

وأكدت ذات الصحيفة أن قوة التسديدة وبعد المسافة من أهم عوامل النجاح في القدرة على تسجيل الركلة الحرة من مسافة 30 ياردة بطريقة " الموزة " ، حيث يعتمد ذلك على تواجد الخطأ على رأس قوس المرمى ، ومن ثم القدرة على تسديدة الكرة بقوة والتحكم بإنحنائها لتعانق المرمى كما نجح بذلك النجم البرازيلي روبيرتو كارلوس والأرجنتيني ليونيل ميسي .


أضف تعليقك

تعليقات  0