التأشيرة البريطانية للكويتيين بالمجان وخلال 48 ساعة



جدد السفير البريطاني لدى البلاد فرانك بيكر تأكيده على عمق العلاقات بين البلدين، مشيراً الى ان عدد الزائرين الكويتين الى بريطانيا يصل الى 250 ألف سنوياً يقضون العطلات في المملكة المتحدة، متوقعاً زيادة هذا العدد بعد تطبيق نظام التأشيرات الالكترونية قبل نهاية العام الجاري.
وقال بيكر خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر السفارة البريطانية صباح أمس للاعلان عن فعاليات الأسبوع البريطاني في الكويت والذي سيقام في الفترة ما بين 20 مارس الجاري الى 3 ابريل تحت عنوان «أفضل ما في بريطانيا يأتي الى الكويت» انه سعيد لاقامة مثل هذا الحدث في البلاد وهو الأول من نوعه، واصفا اياه بالهام حيث يهدف الى جلب أفضل ما في بريطانيا، موضحاَ انه على الرغم من ان معظم الكويتيين يزورون بريطانيا ويعلمون الكثير عنها غير ان هدفنا هو توفير المعلومات أمام الجميع في الكويت.

ولفت بيكر الى انه من ضمن فعاليات هذا الأسبوع تدشين المقر الجديد لمركز التأشيرات البريطاني في برج التجارية في نهاية هذا الشهر الجاري أو بداية ابريل المقبل وذلك في اطار تقديم خدمات أفضل للمراجعين وتوفير الجهد والوقت، مشيراً الى امكانية الحصول على التأشيرات قبل 48 ساعة من موعد السفر وبالمجان، مشدداً على أهمية الدقة في كتابة البينانات على طلب الحصول على التأشيرة وان تكون متطابقة مع جواز السفر.

وفيما يتعلق بالأحداث التي تشهدها أوكرانيا، أشار السفير بيكر الى ما ذكره وزير الخارجية البريطاني وليام هيج حول ان ما تقوم به روسيا في اوكرانيا يمثل امرأ غير مقبول، مشدداً على ضرورة ان تأخذ الدبلوماسية مجراها وان يكون هناك حل سلمي عبر طاولة المفاوضات.

بدوره، استعرض مدير القسم السياسي بالسفارة البريطانية توم شيبارد فعاليات الأسبوع البريطاني في الكويت والذي سيشهد سلسلة من المحاضرات من بينها محاضرة لرئيس الوزراء السابق جون مايجور في جامعة الكويت عن ماضي وحاضر ومستقبل الروابط بين البلدين، كما سيتحدث خبراء بريطانيين بالمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني عن أهمية النشاط الفردي للديموقراطية بالمملكة المتحدة، اضافة الى استعراض لعدد من السيارات البريطانية الأيقونية على طريق الخليج العربي بمشاركة مجموعة من صانعي السيارات البريطانيين.
ومن جهته، تطرق مدير المجلس الثقافي البريطاني في الكويت أندرو جلاس الى ما يقوم به المجلس من أنشطة منذ تأسيسه عام 1955 ومساهمته في تعزيز العلاقات الئقافية والتعليمية بين البلدين الصديقين، مشيرا الى مشاركة المجلس في الاسبوع البريطاني ببرنامج عمل بالتعاون مع وزارة التربية وجامعة الكويت لالقاء المحاضرات وورش العامل حول تعليم اللغة الانجليزية.



أضف تعليقك

تعليقات  0