أخطاء شائعة بعد أداء التمارين الرياضية




الإلتزام بالنشاط الرياضي في الصالة الرياضية يأخذ الكثير من وقتنا يومياً، لذا لا نريد طبعاً أن نقع في أخطاء تمحي آثار الجهد والتعب وتحول دون الوصول الى هدفنا.

اخطاء-الرياضةنضع بين يديك في التقرير التالي أبرز الأخطاء التي نقترفها عادةً بعد أدائنا التمارين الرياضية لكي تتفاديها في المستقبل.

-إنتهيتِ للتو من ساعة التدريب الرياضي، وحرقتِ الكثير من السعرات الحرارية..ولكن هل حرق السعرات هو سببٌوجيه لتتجهي فوراً الى قطعة الحلوى التي وقعت نظرك عليها عند عودتك الى المنزل؟

إذا كان هدفك خسارة الوزن، فأنت تقترفين خطأً جسيماً لأن هذا الأمر لن يساعدك البتة على تحقيق هدفك. لا تتخذي من تمارينك الرياضية اليومية حجةً للتمتع بما لذ وطاب وتعوضّي كمية السعرات الحرارية التي خَسرتيها بتناول ضعفها.

-تحذيرنا المسبق لا يعني بتاتاً تجاهل وتفويت تناول الطعام بعد التمارين. إلا أن النقطة الأساسية في الموضوع أن لا تنتظري طويلاً حتى تناول الوجبة التالية بعد التدريبات الرياضية لأن الطعام سيساعدك على بناء العضلات مجدداً وزيادة معدل الأيض (Metabolism). إحرصي على أن تكون وجبتك مليئة بالبروتينات والكربوهيدرات.

-لا تفوتي مرحلة الStretch بعد التمارين، فهي ليست أبداً مضيعة للوقت بل ضرورية نظراً لفوائدها في حماية الجسم من الإصابات والتمزقات والشدّ العضلي وترخية المفاصل والأربطة وإطالة العضلات بعد أداء التمارين الصعبة.

-البقاء في ملابسك الرياضية بعد التمارين لفترة طويلة ليس فقط أمراً غير مستحب فيما يتعلق بالنظافة الشخصية، لكنه أيضاَ مضّرٌ للصحة وللجسم لأنه قد يسبب إلتهابات أنتِ بغنى عنها. إحتفظي دوماً بثيابٍ بديلة واستبديلها فور انتهائك من التمارين أو خذي حماماً بسرعة.

-القيام بتمرين مكثف وقوّي مرة في الأسبوع لن يساعد في خسارة الوزن. إلتزمي بمواعيد محددة لممارسة الرياضة على الأقل لمدة300 دقيقة خلال الأسبوع للحفاظ على المسار الصحيح.

-المشروبات الرياضية Sports Drinks المليئة بالسكريات والأملاح المعدنية،صحيحٌ أنها تمدّالجسم بالطاقة وتعوّض ما يخسره الجسم أثناء النشاط الرياضي، لكنها مخصصّة في الحقيقة للرياضيين المحترفين الذين يتمرنون لساعات طويلة لتعويض الفاقد من سوائل الجسم. ننصحك أن تكتفي فقط بشرب المياه الصحية وتبتعدي عن هذه المشروبات لأنها ستعطيك سعرات حرارية إضافية.

-قد تتفاجئين من هذه الملاحظة، لكن من الهام أن يتم الإضاءة عليها. فأغلبية المواقع الرياضية تحذر من القيام بفرك العينين أو لمس الأنف والفم بعد الإنتهاء من التمارين الرياضية لأن الصالة الرياضية كما تعلمين مليئة بالجراثيم، ومئات الأشخاص يستخدمون يومياً الآلات.

ولكي تتجنبي هذه المشكلة، أحضري منشفتك الخاصة معك وامسحي بها وجهك واغسلي يديك بعد الإنتهاء من التمارين. يمكنك أيضاً إستعمال منشفة أخرى لمسح الأدوات الرياضية قبل وبعد استعمالها.

-حافظي على معدل نوم طبيعي بين 7 الى 8 ساعات يومياً. النوم الهانئ والمريح هو أهم جزء من عملية التعافي البدني، فأثناء النوم يقوم الجسم بإفراز 80% من هرمونات النمو الإجمالية، والتي تُعتبر الوقود الذي يتم إنتاجه من الدماغ تحديداً منا لغدة النخامية لتجديد وتقوية العضلات.

-عادة بعد إنتهائنا من إستعمال السجادة المخصصة للرياضة نقوم بلفها ووضعها في خزانة المنزل. ولكن هل تعلمين أنك بهذا العمل تقومين بخلق بيئة كبيرة للجراثيم السيئة؟ لذا ننصحك بعد استعمال السجادة، بنفضها قليلاً وإبقائها مفتوحة على الأرض في مكان جانبي أو تعليقها في الخزانة.



أضف تعليقك

تعليقات  0