القوات الخاصة والحرس الوطني يصدان ارهابا وهميا في فيلكا


تصدت القوات الخاصة وكتائب التعزيز بالحرس الوطني لعمليات إرهابية وإجرامية على جزيرة فيلكا، وأظهرت مهارة في التعامل معها، من خلال التمرين الميداني المشترك «الدرع الحاسم-4» الذي حضره نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، واستمر ساعة كاملة.

الخالد من جهته أكد أن رجال الحرس الوطني ورجال الإدارة العامة لقوات الأمن الخاصة بوزارة الداخلية هم العيون الساهرة والسواعد القوية التي تقف متأهبة دائما للدفاع عن أمن هذه الأرض الطيبة وأمان مواطنيها.

وشدد على أن التنسيق على أعلى مستوى بين المؤسسة الأمنية والحرس الوطني من أجل مواجهة أي تحديات محتملة وانهم في رباط دائم للذود عن وطنهم الكويت.

وأوضح، خلال الكلمة التي ألقاها في حفل ختام التمرين المشترك بين قطاع الأمن الخاص وبين الحرس الوطني ممثلاً بمديرية كتائب التعزيز، بأن ما شاهده برهان ساطع على أن حصن الكويت الحصين هم جنوده الأوفياء.

وكان الوزير الخالد قد وصل على متن طائرة هليكوبتر إلى جزيرة فيلكا وكان في استقباله وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ووكيل الحرس الوطني الفريق ناصر الدعي ووكلاء وزارة الداخلية المساعدون والقيادات الميدانية بقطاع الأمن الخاص وقيادات من الحرس الوطني.

استهل الحفل بكلمة ألقاها مساعد مدير عام الإدارة العامة لقوات الأمن الخاصة العقيد شكري النجار رحب فيها بالوزير الخالد ووكيل الوزارة ووكيل الحرس الوطني، وتوجه بالشكر والامتنان للوزير على زيارته لجزيرة فيلكا وعلى دعمه اللامحدود لقطاع الأمن الخاص الذي يقوم بدور بارز في حفظ الأمن بوصفهم العيون الساهرة على حراسة أمن الوطن.

ثم قدم آمر كتيبة الأمن بإدارة الأمن والسيطرة بالإدارة العامة لقوات الأمن الخاصة آمر التمرين الميداني العقيد عبدالله درباس الحداد إيجازاً عن التمرين، موضحا أنه يهدف إلى رفع الكفاءة القتالية ودرجة الجهوزية والاستعداد للقوات بالنظر إلى المستجدات على الساحة الإقليمية.

وأوضح أن التجهيزين الإداري والميداني للتمرين استمر ثلاثة أسابيع وانه يسعى إلى مواجهة التعامل مع أي حوادث شغب أو هجمات إرهابية أثناء تأمين انعقاد المؤتمرات.

وشرح سيناريو التمرين الميداني ثم استأذن آمر التمرين الميداني المشترك من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لبدء العرض والذي تضمن عرضاً للشرطة النسائية التابعة لإدارة حماية الشخصيات المهمة يكشف عن مهارة القيادة الوقائية والرماية الفردية وإصابة الهدف.

وأكد مدير عام الإدارة العامة لقوات الأمن الخاصة العميد علي ماضي أن التمرين الميداني حقق الأهداف المرجوة منه في تبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين بالعمل الميداني، وما يتطلبه من جهوزية في التعامل مع أي أحداث أو معطيات، مشيراً إلى الاستعداد الدائم لرجال الإدارة العامة لقوات الأمن الخاصة في القيام بالواجبات المنوطة بهم في ظل كافة الظروف والأجواء.
أضف تعليقك

تعليقات  0