مدرسة تبيح لطلابها التدخين خوفاً من تركهم الدراسة



أعطت مدرسة بريطانية الضوء الأخضر لطلابها للتدخين أثناء فترة الاستراحة بين الصفوف الدراسية خوفاً من تركهم الدراسة والانقطاع عن المجيء إلى المدرسة بشكل دائم، حسبما ورد في موقع صحيفة نيويورك دايلي نيوز الأمريكية.

وصرحت مديرة المدرسة كلير جورج بأنه السبيل الوحيد للتغلب على مشكلة هروب الطلاب من المدرسة بالرغم من صعوبة القرار الذي واجه انتقادات لاذعة وحادة من أولياء الأمور والرأي العام البريطاني لدرجة أنه جعل نائب حزب المحافظين ستيوارت جاكسون ينادي بإعادة النظر في هذا القرار.

وتسمح المدرسة الواقعة في مقاطعة كامبريدجيشير لتلاميذها بالتدخين في فترتي استراحة مدة كل واحدة منها 10 دقائق يومياً، الأمر الذي وُصف من قبل الساسة وأولياء الأمور بالنهج "غير الصحي" و "لا الأخلاقي" و"غير لبشرعي".

ونبذ جاكسون هذا القرار قائلاً "أعتقد أن هذا الأمر بمثابة مفاجأة صادمة للجميع، بأن تعطي المدرسة الضوء الأخضر لطلابها بالتدخين في فترات الاستراحة، فهذا شيء مهين ومعيب ولا يجوز اتخاذه البتة".

وأضاف "أن يتحول الشيء غير الشرعي واللاأخلاقي إلى أمر مباح ببيع السجائر لتلاميذ تحت سن الـ16 عاماً وتناولها داخل حرم مدرسة يفترض أنها توجه سلوك الطلاب، لا يساعدهم على العبث والفساد".
أضف تعليقك

تعليقات  0