أمريكية تضرب طفلتها بوحشية انتقاماً لهاتفها



هرع الجيران على صوت طفلة لا تتتجاوز الثالثة من عمرها كانت تُعنف بشدة من قبل والدتها بسبب وضعها موبايلها داخل المايكرويف.

أتصل الجيران القاطنون بمنطقة واقعة في ولاية مانهاتن؛ بالشرطة التي حضرت على الفور وألقت القبض على الأم التي خلت من قلبها مشاعر الأمومة، وقالت كريستيل رايس “28 عاماً” إن “طفلتي حرقت موبايلي داخل المايكرويف وأشياء أخرى”.
وبعصبية شديدة فاقت الحد حملت رايس طفلتها الصغيرة التي تدعى “جميلة” من ذراعها ووضعتها داخل الحمام وانهالت عليها بالضرب المبرح، فتعالى صراخ جميلة حتى وصل إلى مسامع الجيران.
وعندما وصلت الشرطة وجدت الطفلة مصابة بالعديد من الكدمات والرضوض بجانب عينها اليمنى وأذنيها وذراعها وعلامات ضرب قوية على عنقها وظهرها وفقاً لأوراق ثبوتية لدى المحكمة التي وجهت إليها تهمة الاعتداء جسدياً على طفلة في الثالثة من عمرها وتعريض حياتها للخطر.
وأصدرت المحكمة الجنائية في مانهاتن؛ بوضع الطفلة بإحدى دور رعاية الأطفال وأخذ ضمانات من الأم بعدم التعرض لها أو حتى رؤيتها، حسب ما ورد في موقع نيويورك دايلي نيوز الأمريكي.
أضف تعليقك

تعليقات  0