الشرطة الماليزية تكشف عن هوية ايراني سافر بجواز سفر نمساوي في الطائرة المفقودة


كشفت الشرطة الماليزية اليوم عن هوية شاب ايراني يبلغ من العمر 19 عاما سافر بجواز سفر النمساوي كريستيان كوزيل على متن الطائرة الماليزية المفقودة (بوينغ 777-200) منذ أربعة أيام في رحلة رقم (370).

وقال قائد الشرطة الماليزي الجنرال خالد أبوبكر في مؤتمر صحافي ان تحقيقات فريق وكالات الاستخبارات الدولية تعرفت على ملامح حامل جواز سفر النمساوي كوزيل وهو شاب يدعى بوريا نور محمد مرداد ايراني الجنسية.

وأضاف أبوبكر أن التحقيقات كشفت أيضا من خلال فحص خلفيات وبيانات الشاب الايراني مع وكالات الاستخبارات الدولية أن لديه "خلفية عسكرية الا أنه على الأرجح لم يتورط في أي نشاط ارهابي من قبل".

وذكر ان والدة الشاب الايراني اكدت لفريق التحقيقات ان ابنها كان ينوي الهجرة الى ألمانيا وكانت تتوقع وصوله الى العاصمة فرانكفورت حيث تقيم والدته مبينا ان والدته كانت على علم بأنه يحمل الجواز النمساوي.

وكان رئيس هيئة الطيران المدني في ماليزيا أزهر الدين عبدالرحمن قال يوم أمس انه بعد "الامتثال لجميع البروتوكولات الأمنية" كشف فريق التحقيقات عن منتحل هوية الايطالي لويجي مارالدي.

وكانت وزارتا الخارجية النمساوية والايطالية أعلنتا في وقت سابق عدم وجود مواطنين لهما على متن الطائرة الماليزية المفقودة فيما أكدت الشرطة التايلندية لاحقا استقبالها لبلاغين عن سرقة جوازات سفر من قبل الايطالي مارالدي عام 2013 والنمساوي كوزيل عام 2012 أثناء وجودهما في تايلند.

وأشار تقرير منشور في صحيفة (فايننشال تايمز) الى أن ايرانيا آخر يعرف ب "مستر علي" كان وسيطا في شراء تذاكر سفر منتحلي هوية صاحبي جوازي سفر الايطالي والنمساوي من خلال وكالة سفر في مدينة (باتايا) التايلندية.

من جهة أخرى قال الجنرال أبوبكر ان تحقيقات فريق الاستخبارات الدولية تقوم بتحري وتقصي حالة اختفاء الطائرة من أربع زوايا مهمة هي زاوية الاختطاف وزاوية التخريب وزاوية العامل النفسي للركاب وزاوية المشاكل الشخصية للركاب.

وذكر أن فريق التحقيقات يدرس حاليا جميع معلومات وخلفيات ركاب الطائرة وعددهم 239 شخصا اضافة الى دراسة جميع تحركاتهم داخل مطار كوالالمبور الدولي قبل اقلاعهم مؤكدا أنهم لم يجدوا اي دليل يثبت ضلوع أحد الركاب في أعمال ارهابية.
أضف تعليقك

تعليقات  0