زعيم القرم الموالي لموسكو سيخير السكان بين جواز سفر روسي أو أوكراني



نقلت وكالة الإعلام الروسية يوم الإثنين عن رئيس وزراء القرم قوله انه سيخير سكان شبه الجزيرة بين حمل جواز سفر روسي أو أوكراني إذا انضمت المنطقة الأوكرانية إلى روسيا في الاستفتاء الذي يجري في 16 مارس آذار.

وأعلن سيرجي اكسيونوف الموالي لروسيا نفسه زعيما للقرم بعد نحو اسبوعين من سيطرة روس على مبنى البرلمان وقال للوكالة الروسية إن السلطات في القرم ستشجع أيضا استخدام لغتين هي الروسية والتترية القرمية.

وشبه جزيرة القرم هي محور صراع مرير على النفوذ بين الشرق والغرب ويعيش فيها مليونا نسمة يشكل المنحدرون من أصل روسي أغلبية بسيطة بينهم إلى جانب ما يربو على 250 ألفا من التتار الاصليين الذين عادوا إلى المنطقة في ثمانينات القرن الماضي بعد ان رحلهم الزعيم السوفيتي الراحل جوزيف ستالين وهم يعارضون ضم القرم إلى روسيا.

وقال رئيس الوزراء "لن نصر على ارجاع الجوازات الأوكرانية... الكل ستتاح له الفرصة لتطوير لغته. لا نريد ان نقيد التتار القرميين."

وانتقد الغرب الاستفتاء الذي تؤيده موسكو ووصفه بانه غير شرعي وينتهك قانون اوكرانيا.

ودافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن التحركات الانفصالية ويراها شرعية ويقول إن من حق روسيا غزو أوكرانيا لحماية المواطنين الروس.

وبدأت سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم التي تنفيها موسكو قبل 12 يوما ورغم انها كانت غير دامية الا انها تسبب في أسوأ مواجهة بين موسكو والغرب منذ الحرب الباردة.

وأديرت شبه جزيرة القرم التي يوجد بها الاسطول الروسي في البحر الاسود على انها جزء من اراضي روسيا في اطار الاتحاد السوفيتي السابق حتى عام 1954. ويحمل كثير من السكان جواز سفر روسيا ويؤيدون السيطرة الروسية لكن مئات الالاف لا يفعلون.

أضف تعليقك

تعليقات  0