مانشستر سيتي يبحث عن الثأر في برشلونة


يبحث مانشستر سيتي الإنجليزي عن الثأر من برشلونة الإسباني عندما يلتقيان مساء الأربعاء في ملعب "الكامب نو" في إياب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا. في حين يجد باير ليفركوزن الألماني نفسه مطالبا بتحقيق معجزة عندما يواجه باريس سان جرمان في العاصمة الفرنسية بعد خسارته برباعية نظيفة على أرضه ذهابا.

وكان برشلونة، حامل لقب دوري أبطال أوروبا أربع مرات، حقق فوزا ثمينا على سيتي في مباراة الإياب في ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر بهدفين نظيفين سجلهما الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي دانييل ألفيش.

ويسعى سيتي، الذي خرج من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ويغان، إلى الاستفادة من أزمات برشلونة الإدارية ونتائجه المخيبة إذ خسر 3 مباريات في آخر 6 لقاءات في الدوري مع فرق متوسطة وتراجع إلى المستوى الثالث في الترتيب خلف ريال مدريد وأتليتيكو مدريد.

بينما يسعى برشلونة لتعويض تلك الهزائم في الدوري والتأهل إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا ومصالحة جماهيره ولو بشكل مؤقت.

ولم ينجح أي فريق في دوري الأبطال بقلب تأخره على أرضه بفارق هدفين إلى تأهل، لكن لاعبي المدرب التشيلي مانويل بيليغريني مجبرون على تحقيق إنجاز كبير لقلب الطاولة على برشلونة.

آمال على أغويرو

وسيعول بيليغريني في هذه المباراة على المهاجم الأرجنتيني العائد سيرخيو أغويرو الذي سجل 6 مرات في مرمى بطل إسبانيا عندما كان في صفوف أتلتيكو مدريد، وذلك بعد أن غاب عن مباراة الذهاب.

ويتوقع أن يشارك الإسباني دافيد سيلفا والصربي ألكسندر كولاروف بعد جلوسهما على مقاعد البدلاء أمام ويغان في كأس إنجلترا، فيما يغيب المدافع الأرجنتيني مارتن ديميكيليس بسبب الإيقاف.

سان جرمان على طريق ربع النهائي

وفي ملعب حديقة الأمراء في باريس، لا يتوقع حدوث اي مفاجآت في المواجهة الثانية، بعدما عاد باريس سان جرمان بطل الدوري الفرنسي بفوز ساحق من أرض باير ليفركوزن الألماني برباعية نظيفة وضعت الفريق على طريق ربع النهائي.

ويخوض فريق العاصمة المباراة بعد فوزه في آخر خمس مباريات في كل المسابقات سجل فيها 16 هدفا، فيما وضع ليفركوزن حدا لسلسلة من 5 خسارات متتالية بتعادله مع هانوفر 1-1 السبت الماضي.

ولم يخسر متصدر الدوري الفرنسي، بفارق كبير عن مطارده موناكو، على أرضه في آخر 27 مباراة أوروبية.

ويحتاج ليفركوزن إلى مهمة شبه مستحيلة فهو مطالب خارج أرضه بتحقيق 4 أهداف نظيفة لإعادة المواجهة إلى نقطة التعادل فقط.
أضف تعليقك

تعليقات  0