شقراء استضافها مساعد طيار"الماليزية" في قمرة القيادة




مساعد قائد الطائرة الماليزية في رحلتها المشؤومة، مثير للتساؤلات بسبب استصغاره الواضح للخطر والشرر، فقبل أكثر من عامين مثلا، أي حين كان عمره 25 سنة تقريبا، حوّل قمرة قيادة

الطائرة الى ما يشبه "ديوانية جوية" استضاف فيها هو وصديقه الطيار فتاة شقراء جنوب أفريقية وصديقتها، ومضى الجميع الى دردشة على ارتفاع آلاف الأمتار في الجو.

كانت "استضافة" نادرة في عالم الطيران المعروف بقوانين حازمة على العاملين فيه أكثر من الركاب أنفسهم، ففي داخل قمرة القيادة بالذات، كانت الجلسة شبه حميمة، واستمرت طوال الرحلة من جزيرة بتايلاند الى كوالالمبور، عاصمة ماليزيا، أي ساعة و20 دقيقة تقريبا، وأثناءها بالغ الماليزي رفيق عبد الحميد بالعيار وتخطى المحظور.

وخبر تلك الاستضافة قصير، وروت فيه جونتي روس، وهي بالعشرينات من عمرها وتقيم حاليا في أستراليا، الكثير مما حدث أثناء الجلسة التي ضمتها مع صديقتها Jaan Maree الشقراء مثلها، الى

 عبد الحميد وصديقه الطيار، فذكرت لبرنامج A Current Affair الأسترالي، كل مثير عما كان في 2011 داخل القمرة، ومنه وصل صدى ما ذكرت الى "العربية.نت" كما ولمعظم وسائل الاعلام.
الطائرة تهبط والصديقتان في القمرة

قالت انها كانت تنتظر في صف من الركاب بمطار جزيرة "فوكيت" التايلاندية استعدادا للصعود الى الطائرة التي كانت ستقلها وصديقتها الى كوالالمبور، حين اقترب منها عبد الحميد، وكان في بداية

 عمله كمساعد لطيار، وحادثها قليلا، ثم دعاها لتترك الصف مع صديقتها وتمضيان وقت الانتظار معه ومع صديقه الطيار في قمرة القيادة، الى أن يحين موعد اقلاع الطائرة نفسها الى العاصمة الماليزية.

وفي القمرة كانت الدردشة بين الأربعة ممتعة على ما يبدو، الى درجة أن الطائرة أقلعت والصديقتان داخلها برفقة الطيار ومساعده، وهذه وحدها من أكثر المحظورات في قوانين الطيران المدني.

كما كان عبد الحميد يدخن أيضا، هو وصديقه، ويلتقطان الصور مع الصديقتين المراهقتين، ويمضيان في دردشة معهما، كما لو كانوا في مربع ليلي على الأرض، وهو ما يراه القاري في الفيديو ويسمعه من جونتي روس التي تجولت "العربية.نت" في حسابها المليء بالصور في "فيسبوك" التواصلي.

والغريب هو ما ذكرته عن هبوط الطائرة بأنه تم حين كانت هي وصديقتها في القمرة أيضا، اضافة الى قولها انها لم تر عبد الحميد أو صديقه الطيار جالسان في مقدمة القمرة للتعامل مع الطائرة

وهي تحلق طوال تلك الرحلة التي فتحت شهية الخبراء على طرح سؤال مهم: هل كان فريق عبد الحميد من نوع يمكن الثقة به الى درجة تسليمه مصير طائرة تقل 238 آخرين، كالتي اختفت ولم يظهر أثرها للآن ؟
أضف تعليقك

تعليقات  0