بريطانيا تشتبه في قطتين وكلب بالتجسس

 

كشفت وثائق رسمية للجيش البريطاني أمس أن أجهزة استخبارات المملكة المتحدة اشتبهت في قيام قطتين وكلب بالتجسس على قوات بلادها في الجبهة الغربية لمصلحة ألمانيا النازية، خلال الحرب العالمية الأولى.

وقالت صحيفة «ديلي تليغراف» إن الوثائق التي أذنت بنشرتها دائرة المحفوظات الوطنية في لندن، أظهرت أن ضباط الاستخبارات البريطانية حددوا 3 شخصيات مشتبهاً فيهم كانوا يتسكعون على مقربة من مواقع القوات البريطانية على الجبهة الغربية، وأصدروا أوامر باعتقالهم والتحقيق معهم.

عملاء سريون

وأضافت أن الاستخبارات البريطانية اكتشفت لاحقاً أن الشخصيات المشتبه فيهم لم يكونوا عملاء سريين ألماناً، بل قطتين وكلباً، وفقاً لوثائق دائرة المحفوظات الوطني، وأشارت الصحيفة إلى أن الكلب والقطتين شوهدت وهي تعبر خنادق القوات البريطانية على الجبهة الغربية بصورة متكررة، واشتبه ضباط الاستخبارات البريطانية في احتمال أن يكون الألمان استخدموها لنقل رسائل عبر تلك الخطوط.

ونقلت عن إحدى الوثائق قولها «إن قطتين وكلباً تحت الاشتباه، بسبب تكرار عبورها خنادق قواتنا ليلاً، ويجري اتخاذ خطوات لاعتراضها إذا كان ذلك ممكناً».

يوميات

وذكرت الصحيفة أن الوثائق لم تكشف عن مصير القطتين والكلب، وما إذا كانت الاستخبارات البريطانية اعتقلتها في نهاية المطاف، وكانت من بين 3987 تقريراً عن يوميات الحرب العالمية الأولى أذنت بنشرها دائرة المحفوظات الوطنية بلندن، كجزء من برنامج فعاليات الاحتفال بالذكرى المئوية هذا العام لاندلاع الحرب العالمية الأولى.

دمى وهمية

قالت صحيفة «ديلي تليغراف» إن الوثائق التي تغطي سنوات الحرب العالمية الأولى من 1914 حتى 1918، أظهرت أيضاً أن القوات البريطانية استخدمت دمى وهمية لجنود لإرباك القوات الألمانية.
أضف تعليقك

تعليقات  0