دراسه:مشروبات الطاقة قد تهدد صاحبها بأمراض عقلية



حذرت دراسة جديدة من الأضرار التي يمكن تسببها مشروبات الطاقة على الصحة العقلية بين المراهقين والشباب الذين يستهلكونها.
اكتشف الباحثون في دراسة حديثة ان الطلاب المعرضين للاصابة بالكآبة والذين يتعاطون المخدرات أو الكحول يميلون الى استهلاك مشروبات الطاقة أكثر من أقرانهم الآخرين. وأجرى الباحثون استطلاعا بين 8210 طلاب في المرحلة الثانوية قال نحو ثلثين منهم أنهم تناولوا مشروبات الطاقة مرة واحدة على الأقل العام الماضي فيما قال أكثر من 20 في المئة انهم يتناولون هذه المشروبات مرة أو أكثر في الشهر.

ومما يثير القلق ان طلاب الثانوية الأصغر سنا يقبلون على مشروبات الطاقة أكثر من الطلاب الكبار.وكان باحثون في جامعة مشيغان الاميركية وجدوا في دراسة نُشرت مؤخرا ان احتمالات تعاطي الكحول أو المخدرات أو البدء بالتدخين تكون أكبر بين المراهقين الذين يتناولون مشروبات الطاقة. وعزا الباحثون هذا الاقبال على مشروبات الطاقة الى بحث المراهقين عن الإثارة أو المغامرة. كما ان هذه النزعة تزيد احتمالات إقبالهم على تجريب مواد أخرى.
الاصابة بأمراض القلب والتوتر العصبي

وكان باحثون ربطوا مشروبات الطاقة بعدد من الأضرار الصحية بينها أمراض القلب والأوعية الدموية وقلة النوم والتوتر العصبي والغثيان. وتكون هذه الآثار الجانبية ناجمة عن الدرجة العالية لتركيز الكافيين.

ونقلت صحيفة الديلي ميل عن الدكتور صندي ازاغبا رئيس فريق الباحثين في جامعة واترلو الكندية ان حملات التسويق تبدو موجهة لاستدراج اليافعين والشباب "وهذه تركيبة خطيرة لا سيما للأكثر تعرضا الى استخدام مواد ضارة".
ودعا الباحثون الى فرض قيود على وضع مشروبات الطاقة في متناول المراهقين وخفض كمية الكافيين في كل علبة. وقال الدكتور ازاغبا "ان الاتجاهات التي نشهدها تبعث على القلق وخاصة بسبب معدلات الاستهلاك المرتفعة بين المراهقين". وسجلت مبيعات مشروبات الطاقة زيادة كبيرة خلال السنوات الأخيرة ويُقدر انها بلغت 20 مليار دولار في الولايات المتحدة وحدها.
أضف تعليقك

تعليقات  0