250 حادثا يومياً و450 حالة وفاة سنويا في شوارع الكويت



قال عضو جمعية السلامة للوقاية من حوادث الطرق المهندس أحمد الحمد إن الأزمة المرورية الخانقة التي تعاني منها الكويت في الآونة الأخيرة وتصاعدها المستمر يشكل عبئاً حقيقياً وشبحاً يومياً للمواطن الكويتي الذي أصبح يحسب وقتاً إضافياً مضاعفاً لأي عمل يتطلب منه التنقل، مؤكداً أن هذا العبء ينعكس بشكل واضح أيضاً على الاقتصاد الكويتي الذي يتكبد 3% من الناتج الإجمالي في الكويت سنوياً بسبب الحوادث الناجمة عن الازدحام بالإضافة إلى الأضرار البيئية أيضاً.

وأشار الحمد في تصريح صحافي اليوم السبت إلى أن الأرقام الصادمة التي تناقلتها الصحف الأسبوع الماضي تجعل لزاماً على أعضاء السلطتين التشريعية والتنفيذية التعاون بشكل حقيقي وفعال من خلال التشريع أولاً ثم التنفيذ كل حسب صلاحياته وواجباته الدستورية والقانونية.

وذكر أن الحوادث الناجمة عن الازدحام بشكل رئيسي تتسبب في قتل 454 شخصاً كل عام بواقع 86542 حادثاً عام 2012 بمعدل 250 حادثاً يومياً وبنسبة تصاعدية سنوياً، لافتاً إلى أن مليون وثمانمائة سيارة في شوارع الكويت في ظل ضعف البنية التحتية اللازمة لاستيعابها بشكل مريح من أحد الأسباب المباشرة لأزمة المرور الخانقة ويجب العمل بشكل جاد للحد من هذه الظاهرة وبشكل حاسم أيضاً.

ونبّه الحمد إلى أن الحلول الحقيقية والواقعية التي يمكن أن تطرح لحل مشكلة الازدحام يمكن تقسيمها إلى فئتين وهي حلول البنية التحتية سريعة التنفيذ كشق طرق جديدة وبناء جسور وفتح مداخل ومخارج إضافية ، وحلول إدارية مثل تعديل أوقات الدوام بين الموظفين والطلاب وغيرهم من الفئات، والفئة الثانية هي الحلول الاستراتيجية الممتدة والتي تحتاج وقتا للتنفيذ كبناء مدن جديدة حتى لا ينصب عدد كل العاملين في مكان واحد.

وفيما يتعلق بتحديد عدد السيارات التي يمتلكها المواطن أو المقيم والذي تم تداوله في وسائل إعلامية مؤخرا أوضح الحمد أن حق الملكية هو حق إنساني مشروع ولا يجوز تقييده أو منعه مثلما من حق الدولة أن تستوفي رسوما على ما تراه مبالغا فيه في أي امتلاك سواء للسيارات أو سواها، أو ما ترى فيه جزءًا عن عمل تجاري.

وقدم الحمد حلاً تكتيكياً آخر مرتبطا بالقوانين الإدارية يتلخص بتفعيل الإدارة المحلية وتوزيع القوى العاملة على مناطقها ما يخفض ضغط السيارات، إضافة إلى تطبيق سياسة التدرج في خروج الناس ودخولهم في بدء اليوم ونهايته.
أضف تعليقك

تعليقات  0